تحدثت ممثلة السينما جينيفر لورنس لأول مرة عن قضية تسرب صورها العارية إلى الشبكة وقالت إن ذلك يُعتبر "جريمة جنسية". اتهمت بطلة فيلم "Hunger Games" ليس فقط من اقتحم حسابها بل أيضًا كل الذين تأملوا الصور، بما فيهم المقربين منها، بحيث أنهم بذلك يكونون قد ارتكبوا "مخالفة جنسية"، حسب كلامها: "ليس الحديث هنا عن فضيحة بل جريمة جنسية. هذا اعتداء جنسي وهذا مقرف".

"حقيقة أنني شخصية عامة، كوني ممثلة، لا يعني أنني أردت كل ذلك. هذا لا يعني بأي حال من الأحوال تسويق لي. هذا جسدي ويُفترض أن يكون هذا قراري وحقيقة أنني لم أختر ذلك جعل من ذلك الأمر شيئًا مقرفًا. لا أصدق أننا نعيش في عالم كهذا".

"يُعتبر كل شخص شاهد تلك الصور أنه قد ارتكب مخالفة جنسية. عليكم أن تخجلوا"، أضافت لورنس في حديثها لمجلة "Vanity Fair"، التي تزين صورتها لوحة غلافها. "حتى الأشخاص الذين أعرفهم وأحبهم قالوا لي أجل، رأينا الصور. لا أريد أن أغضب ولكن عندما يقولون لي هذا أفكر في نفسي، أنني لم أسمح لكم بأن تنظروا إلى جسدي العاري".

 "انتهاك صارخ لخصوصيتها". جينيفر لورنس

"انتهاك صارخ لخصوصيتها". جينيفر لورنس

طالبت في تلك المقابلة بتعديل قانوني بموجبه تتم مقاضاة المواقع التي تنشر صورًا دون إذن من أصحابها.

أضافت أيضًا أنها لم ترد من قبل على موضوع نشر تلك الصور، التي كانت قد تصورتها من أجل صديقها، "لأنه في كل مرة أردت أن أرد أو أن أكتب شيئًا كنت أشعر بالغضب أو أنفجر بالبكاء".

قالت جينيفر خلال المقابلة إنها توقفت عن البكاء على ذلك وإنها لن تدع أولئك الأشخاص يتحكمون بحياتها. ما زالت الشرطة الفيدرالية في الولايات المتحدة، مستمرة بالتحقيقات ضد القراصنة الذين اقتحموا حواسيب الممثلات.