هيثم خلايله، 24 عامًا، من قرية مجد الكروم في شمال إسرائيل أراد أن يُحقق حلمه بأن يكون أفضل مُطرب في العالم العربي. تم اكتشاف موهبته الغنائية وهو لا يزال في الحضانة، وكون موهبة استثنائية وتوقعوا له مُستقبلاً زاهرًا في مجال الموسيقى.

"اكتشفت جدته موهبته وهو لا يزال في الحضانة. فاجأ الجميع بصوته المميز"، يقول عمه داوود خلايله، "الجميع كانوا منبهرين بصوته". دأب خلايله على الغناء، غنى في المناسبات والأعراس ورويدًا رويدًا جمع حوله معجبين كُثر ممن أعجبهم غناءه المفعم بالإحساس. قدم عروضًا في السنوات الأخيرة في القرى والبلدات في شمال إسرائيل، وفي مسابقات غنائية مُختلفة، وفي رام الله حيث حقق نجاحًا باهرًا.

وصل تسجيل فيه غناء خلايلة، قبل أشهر، إلى منتجي برنامج " أراب آيدول: محبوب العرب" - الذي يُبث على قناة MBC المعروفة.‎ دُعي خلايله، المغني من مجد الكروم، إلى تجارب الأداء مع المغنية منال موسى من قرية دير الأسد، كممثل عن فلسطين.

إلا أنه لكي يشارك في تجارب الأداء في برنامج "أرب ايدول" كان على خلايله أن يسافر إلى بيروت، العاصمة اللبنانية، التي، كما هو معروف، دولة عدوة لإسرائيل. دخول لبنان هو أمر مخالف للقانون الإسرائيلي وعقوبته ثلاث سنوات من السجن. رغم منع السفر إلى لبنان فقد سافر خلايله عن طريق الأردن، ووصل إلى بيروت لكي يشارك بالبرنامج. "عمومًا، سافر ليشارك في البرنامج التلفزيوني الأشهر في العالم العربي وأراد أن يُحقق الشهرة وأن يفوز بالمسابقة"، قال عمه. "لم يرتكب أية جريمة. إنه شخص طيب. من كان ليتخلى عن حلم كهذا وعن فرصة يحصل عليها المرء مرة في حياته".

عاد خلايله إلى إسرائيل بعد أن تخطى مرحلة تجارب الأداء واستُدعي للتحقيق في الشرطة والشاباك، بسبب زيارته لدولة عدوة بخلاف القانون. "وقال في التحقيق إن هذا ليس إلا برنامجًا موسيقيًا وإنه لم يرتكب أي مخالفة للقانون وحتى أنه أدى أُغنية للمحقق أثناء التحقيق"، كما صرح العم طاهر، قالوا له إن تلك مخالفة للقانون ولا يجوز له السفر إلى لبنان دون الحصول على تصاريح من الجهات المسؤولة".

بالمقابل عرف خلايله أنه تم قبوله في تجارب الأداء، وأنه سيكون ضمن فريق البرنامج كواحد من بين 26 متسابقًا تم قبولهم للمسابقة في هذا الموسم. وهكذا، رغم أنه تلقى شرحًا بأنه بذلك يخالف القانون. سافر خلايله من جديد إلى لبنان لكي يشارك بالمراحل النهائية في البرنامج، وهناك حظي بالكثير من الثناء من لجنة الحكم بسبب صوته الاستثنائي وطريقته بأداء الأغاني. اختار خلايله خلال المسابقة أداء أغنية للشاعر اللبناني سعيد عقل الذي صرح كثيرًا تصريحات ضد إسرائيل وضد النهج الذي تمارسه في الأراضي المحتلة ضد الفلسطينيين.

وصل هيثم خلايله إلى نهائيات "محبوب العرب" التي أُقيمت يوم السبت المنصرم، وحظي بالكثير من المديح على صوته والأغاني التي اختارها، إلا أنه على الرغم من توقعات عائلته الكبيرة فاز بالمرتبة الثانية وخسر المسابقة لصالح المغني السوري.

من المُفترض أن يعود خلايله في الأيام القريبة إلى إسرائيل ومن المحتمل أن يتم التحقيق معه ثانية وحتى أن يُحاكم بسبب سفره إلى لبنان. وقال عمه في ظل هذا التهديد: "أمثاله من المغنين يجسرون الهوة بين العرب واليهود، ويجلبون السلام لا الحرب. ليتنا كنا نهتم بالموسيقى والغناء فقط ليعم السلام في العالم، فليتركوه يفعل ما يُحسن فعله. "هو لم يرتكب أي سوء".

وجاء على لسان الشاباك بأن قضية خلايله تتم متابعتها هذه الأيام من قِبل الشرطة.