هل اقتربت نهاية البشرية؟ أدى كوكب سيار ضخم، وفقا للتقديرات، إلى انقراض الديناصورات قبل مليوني عام، ومن المرتقب أن يضرب الكرة الأرضية مجددا قريبًا، وقد يدمر قطاعات واسعة من الحياة على وجه الأرض، هذا ما يعتقده باحث الفضاء دانيال فايتماير.

ويدور الحديث عن الكوكب التاسع في النظام الشمسي، الذي أدى إلى عدة حوادث انقراض متكررة لمخلوقات مختلفة على وجه الأرض. يعتقد محبو نظريات نهاية العالم أنّ ضربته القادمة، والتي قد تحدث خلال أيام قليلة فقط، ستمحو الجنس البشري من على وجه الأرض.

تم اكتشاف الكوكب السيار المذكور في بداية العام من قبل الباحثَين قنسطنطين بتايغين ومايك براون، من المعهد التكنولوجي في كاليفورنيا. وقد نشأ هذا الكوكب، المسمى "الكوكب السيار 9"، قبل نحو 4.5 مليار عام. وهو بحجم نبتون وتزيد كتلته عن كتلة الأرض بستّ مرات.

وفقا للتقديرات الجديدة، فإنّ هذا الكوكب، الواقع في طرف النظام الشمسي، قد أنشأ في الماضي البعيد وابلا من المذنبات التي فجرت وجه الكرة الأرضية وأبادت جميع المخلوقات الحية فيها. ويقول عالم الفيزياء الفلكية، فايتماير، من جامعة لويزيانا إنّه كلما اقترب هذا الكوكب إلينا أكثر وأكثر أثناء دورانه، يزداد الاحتمال أن يلقي علينا الكويكبات ووابلا من المذنبات.