سياسي عربي ألماني ناجح واسمه رائد صالح، فلسطيني وُلد في رام الله وهاجر إلى ألمانيا، هو من بين المرشحين الرئيسيين لحلول مكان رئيس البلدية الحالي لمدينة برلين، كلاوس فوبرايت، في الانتخابات القادمة لرئاسة البلدية.

صالح، وعمره 36 عامًا، هو رئيس حزب يساري - الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني (SPD) في برلين. لقد جاء من عائلة فقيرة ترعرع فيها إلى جانب ثمانية إخوة. جاء إلى برلين كشاب صغير. كان أول عمل له هو إعداد البطاطا المقلية في مطعم هامبورغر. وهو يعمل اليوم سويّة مع حزبه لتحسين وضع المهاجرين في برلين وتعزيز حقوقهم، وقد حقّق إنجازات في تخفيض الإجرام لدى الشباب.

بعد 13 عامًا متتالية شغل فيها منصب رئيس البلدية الحالي، فهو معرّض لفقدان منصبه السياسي وهناك تزايد في عدم الرضى عنه في المدينة. رغم أن حزبه سارع إلى الخروج ضدّ رئيس البلدية، فإنّ صالح لم يسارع في الانضمام إلى المعارضين، وفي الواقع، لم يعلن بعد عن ترشّحه بشكل رسميّ. ومع ذلك، فهو على وعي بأنّه لو فعل ذلك، فإنّ احتمال الفوز هو عالٍ بدرجة كبيرة. ومع ذلك، فهو يعلم أيضًا أنّه في اللحظة التي يعلن فيها عن ترشّحه فمن المتوقع أن يعرّض نفسه وأسرته لموجة من الكراهية، العنصرية بل وحتى التهديدات.

يتلقّى صالح إلهامه من مدينة روتردام، حيث يشغل منصب رئيس البلدية هناك أحمد أبو طالب، المولود في المغرب، فهو كذلك مثل صالح اجتماعي ديمقراطي، نجح في تحقيق تقدّم كبير في رفاه المهاجرين في المدينة. بل إنّه ذهب إلى هناك والتقى برئيس البلدية، وتعلّم منه كيف ينجح في تحسين حالة الرفاه في المدينة، والآن يأمل أن يعمل بشكل مماثل في برلين.

إذا كان لديه القليل من الحظّ، فمن المرتقب أن يصنع تاريخًا وأن يصبح رئيس المقاطعة العربي الأول في ألمانيا (رئيس البلدية في برلين يشغل أيضًا منصب رئيس المقاطعة التي تدعى "المدينة - الولاية برلين").