عُرف عضو الكنيست أورن حزان للجمهور الإسرائيلي بشكل أساسيّ بسبب عدة قضايا ليست لطيفة كان متورّطا فيها. فقبل أشهر قليلة نُشر تحقيق صحفي حوله جاء فيه أنّ حزان قد أدار كازينو، اعتاد على تنظيم زيارات لزبائن الكازينو في بيوت الدعارة، وتعاطى المخدّرات الثقيلة من نوع كريستال ميث. وقد أعلن حزان نفسه بأنّه سيقاضي الصحفي الذي نشر كلام التشهير ذلك.

ومن بين جميع الناس، فتحديدا عضو الكنيست حزان قد أعلن أنّه يدرس الترشّح مقابل رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على قيادة حزب الليكود في الانتخابات التمهيدية والتي ستجري في 23 شباط 2016.  قال حزان هذا الكلام أمس (الثلاثاء) في مناسبة لحزب الليكود تقرر فيها تقديم الانتخابات التمهيدية.

ووفقا للتقارير من ذلك الحدث، فإنّ نشطاء حزب الليكود قد استقبلوا حزان بالحب والأحضان، وسُمع وهو يقول لهم إنّه يدرس الترشح مقابل نتنياهو. وقال مقرّبون من حزان إلى الإعلام الإسرائيلي إنّه لا يفكّر بالفوز في الانتخابات مقابل نتنياهو ولكنه يريد بذلك تعزيز مكانته في الحزب.

وقد تصدّر حزان في الآونة الأخيرة العناوين مجدّدا اشتباها بأنه سخر من عضو الكنيست المعاقة كارين ألهرار والتي تتنقل بكرسي متحرّك. ولهذا السبب تم تعليق نشاطه في الكنيست لمدة شهر. وعلّق رئيس الحكومة نتنياهو على هذا الأمر موبخا حزان توبيخا لاذعا.