من المرتقب أن تنتهي حالة الغليان التي تعمّ إسرائيل حول زواج عارضة الأزياء العالميّة بار رفائيلي يوم الخميس القادم. وذلك عندما يضع عدي عزرا، رجل الأعمال الإسرائيلي ومحبوب رفائيلي، خاتم الزواج على اصبع شريكته وعندها ستنتهي الشائعات اللا نهائية في إسرائيل حول الزواج الملوكي. ولكن لن يحدث ذلك قبل إثارة جدل أخير في السياق ذاته، بين رفائيلي ووزير الاتصالات الإسرائيلي حول إغلاق المجال الجوي في منطقة الزواج.

قبل عدة أيام، وردت تقارير في مواقع إخبارية إسرائيلية تقول إن هيئة تنظيم الطيران المدني الإسرائيلية قد وافقت على طلب الزوجين لإغلاق المجال الجوي فوق المنطقة التي سيتم فيها زواجهما السري. في الواقع لا يمر أي مسار طيران في تلك المنطقة ولذلك لم تكن هناك صعوبة في الحصول على مواقفة كهذه، ولكن استغل رواد شبكات التواصل الاجتماعي الفرصة وضحكوا من طلب الزوجين الغريب وقالوا: إنه أمر مخزٍ. وكأنه زواج رئيس الحكومة ويجب توفير الأمن"، كتب أحد المتصفحين.

بار رفائيلي (انستجرام)

بار رفائيلي (انستجرام)

في الوقت الراهن، قد حدث تغيير في مجرى الأحداث عندما أعلن وزير الاتصالات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، عن واجب فتح المجال الجوي فوق منطقة زفاف بار رفائيلي. "السماء هي لكل مواطني دولة إسرائيل ولا يمكن التطرق لهذا الحدث من خلال تمييزه عن بقية الأحداث"، قال. وأضاف: "يجب الحفاظ على المساواة والآخذ بالحسبان التداعيات الناتجة عن منح مصادقة تتعلق بالرحلات الجوية". وهكذا غيّر في الوقت المناسب قرار هيئة تنظيم الطيران المدني.

ليس مؤكدا من أن الزوجين سيحبان القرار الجديد، لأن كلاهما يخشا من مصوري الباباراتزي والذين سيحاولون التقاط صور من الاحتفال عبر الجو وقد خططوا لتحليق مركبات جوية خاصة بهم عبر الجو لتصوير الحدث.