شرخ جديد في العلاقات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية: رئيس طاقم المفاوضات الفلسطيني، صائب عريقات، قال اليوم الخميس، إنه في أعقاب وفاة كبار المسؤولين، زياد أبو عين، في التظاهرة يوم أمس، قررت الزعامة الفلسطينية وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل. وأضاف أن الزعامة قررت أيضًا التوجه إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لكي يعترف بفلسطين وكذلك سيتم التوجه إلى المحكمة الدولية الجنائية في لاهاي "لوقف أعمال الإجرام ضد الفلسطينيين". وشدد قائلا: "إسرائيل هي المسؤولة عن مقتل زياد أبو عين".

ومن خلال أقواله، صادق عريقات على ما ذكره أمس مسؤول فتح جبريل الرجوب. فقد قال رجوب إنه نظرًا لوفاة أبو عين، ستُوقف السلطة الفلسطينية التنسيق الأمني على أشكاله. كما وقال إنه في نهاية جلسة الزعامة السياسية الفلسطينية، تقرر التوجه فورًا إلى منظمات دولية لتوافق على أن تكون السلطة الفلسطينية عضوًا متساويًّا. "يُشكل ما حدث تخطي الخط الأحمر، وعلى الفلسطينيين الرد على ذك"، قال.

 

وشارك آلاف الأشخاص في جنازة أبو عين في رام الله. خلال الجنازة، تم وضع نعشه في المقاطعة أيضا، وهو ملفوفا بعلم فلسطين. خلال الجنازة حرق بعض الفلسطينيين إطارات سيارات عند مدخل القرية التي سقط فيها ومات. وردّت قوات عسكرية بوسائل لتفريق التظاهرات.

ورغم التصريحات، يقدّر محللون ومقربون من السلطة الفلسطينية وجهات إسرائيلية أنه لن يتم وقف فعلي للتنسيق الأمني، وتحديدًا ليس لمدة طويلة. "في حال تم وقف التنسيق الأمني، ستُسيطر حماس بسهولة على الضفة وقد يسقط حكم عباس"، تقول جهات إسرائيلية. "يشكل التنسيق الأمني مصلحة فلسطينية تماما مثل المصلحة الإسرائيلية".