بعد أن وقّعت الملكة إليزابيث على القانون، جاء أخيرًا اليوم الكبير: في 29 آذار في منتصف الليل، دخل إلى حيّز التنفيذ قانون المساواة في الزواج، والذي يسمح بالزواج بين زوجين من نفس الجنس في إنجلترا وويلز.

الزوجية المثليّة هي جزء من نسيج العائلات الجديد الذي يميّز الثقافة الغربية (AFP)

الزوجية المثليّة هي جزء من نسيج العائلات الجديد الذي يميّز الثقافة الغربية (AFP)

عُقدت الكثير من الاحتفالات في أنحاء المملكة، ومن بينها الاحتفال الرئيسي الذي نظّمه قادة حملة المساواة في الزواج: ستونول، بوظة بين & جريس وموقع GSN. تمتّع المحتفلون ببوظة بين آند جريس مخصّصة للمساواة في الزواج Apple- y Ever After‏، والتي صُنعت عام 2012 كجزء من دعم الشركة المستمرّ للمساواة في الزواج حول العالم، بالإضافة إلى شاشات عملاقة في النادي قامت بالعدّ التنازلي للدقائق والثواني حتى منتصف الليل.

وحينها، في منتصف الليل تمامًا، في الثانية التاريخية التي أصبح فيها الزواج المثليّ واقعًا بالنسبة لسكان إنجلترا، نُثرت حلويات الأعياد على جميع المحتفلين، وارتفعت كعكة عملاقة في الهواء.

شاهدوا احتفالات إنجلترا مع دخول قانون المساواة في الزواج إلى حيّز التنفيذ:

الدول الغربية توافق الواحدة تلو الأخرى على الزواج المثليّ، ولكن في إسرائيل يبدو أنّ هذا اليوم لا يزال بعيدًا. خلال المفاوضات الائتلافية لتشكيل الحكومة الحالية برئاسة نتنياهو، وعلى الرغم من أن حزب "هناك مستقبل"، الذي رفع راية التقدم بقانون مساواة الزواج للمثليّين والزواج المدني، يعمل لتعزيز القانون، غير أنه في نهاية المطاف، لم يُدرج الزواج المدني في المبادئ التوجيهية للحكومة.

المغنّي ألتون جون (Wikipedia)

المغنّي ألتون جون (Wikipedia)

في الوقت الحاضر، تحتكر المؤسسة الدينية الزواج والطلاق في إسرائيل. يمكن لمواطني إسرائيل التزوّج من خلال زواج مدني في الخارج وأن يسجّلوا بعد ذلك زواجهم في سجلّ السكان في وزارة الداخلية. مع ذلك، لو طلبوا الطلاق لاحقًا، فإنّ الإمكانية الوحيدة في الكثير من الحالات هي الحصول على موافقة المؤسسة الدينية في إسرائيل.

الخيار الوحيد المتاح للأزواج المثليّين في إسرائيل، حتى هذه الأيام، هو الزواج في الخارج والتسجيل بعد ذلك في سجلّ السكان، وفقًا لقرار محكمة العدل العليا. ازداد في السنوات الأخيرة عدد الأزواج الذين يختارون القيام بذلك. ولا يزال آخرون يكتفون بالتوقيع على اتفاقات ما قبل الزواج أو إقامة مراسم ليس لها صفة رسميّة في إسرائيل.

شاهدوا الحملة التي تدعو حكومة إسرائيل اعتماد قانون الزواج المدني، الزواج المدني لمثليّي الجنس من الذكور والإناث:

نشير إلى الدول الغربية التي وافقت حتّى الآن على الزواج المثليّ: هولندا (2001)، بلجيكا (2003)، كندا (2005) وجنوب أفريقيا (2006)، النرويج (2009)، السويد (2009)، البرتغال (2010)، أيسلندا (2010)، الأرجنتين (2010)، الدنمارك (2012)، أوروغواي (2013)، نيوزيلندا (2013)، والمملكة المتحدة (2014). في الولايات المتحدة، المكسيك والبرازيل يُسمح بالزواج المثليّ في جزء من المقاطعات والولايات.

يبدو أنّه في إسرائيل بالذات، التي تفخر جدّا بحماية حقوق الفرد، حرية التعبير وحرية الدين، فإنّ سنّ قانون المساواة في الزواج المثليّ لا يزال بعيدًا عن التطبيق فعليّا لأنّ هناك الكثير من المعارضين في شرائح سكّانية كثيرة حيث إنّ كثيرًا منها ممثّل من قبل أحزاب اليمين وقسم من أحزاب الوسط في الكنيست.