نمساوي ناشط اسمه ماكس شرمس، قرر أنّه تعب من تعدّي فيس بوك على خصوصيات مستخدميها، ولذا فقد قرّر أن يقدّم ضدّها دعوى جماعية. من المفترض أن تمثّل الدعوى - إذا تمّ تنفيذها - جميع المتضرّرين في فيس بوك حول العالم، فيما عدا أمريكا الشمالية. أي إنّها تغطّي 82% من عموم المستخدمين لفيس بوك وعلى ما يبدو أنّكم لو كنتم تقرأون هذا الآن، فإنّ الدعوى تمثّلكم أنتم كذلك.

هدف الدعوى هو إجبار فيس بوك على دفع 500 يورو لكلّ مدّع. أسباب الدعوى: فشلت فيس بوك في التزامها بالحصول على "الموافقة المسبقة" لاستخدام معلومات المستخدم، تنفيذ سياسة المعلومات غير المشروعة، تتبّع المستخدمين أيضًا خارج الفيس بوك بواسطة زرّ "أعجبني" (لايك).

يبدو أنّ مبادرة شرمس تنجح: حتّى الآن، تمّ تسجيل 17,000 مدّع. وعلى الطريق، ينظّم شرمس لنفسه الكثير من الدعاية والانكشاف للعالم، ولكن إذا نجح في إعادة بعض المال من فيس بوك للمستخدمين الذين تسلبهم، فأنا موافق تمامًا.

قال شرمس نفسه إنّ الهدف الأساسي للدعوى هو ليس إخراج المال من فيس بوك بالضبط (تستطيع الشركة أن تسمح لنفسها بإلقاء 500 يورو على كلّ مستخدم يوجّه لها دعوى) وإنما كي يظهر للمحاكم والجهات التنظيمية أنّ هناك عدد كاف من الناس ممّن يهتمّون.