وضع منتخب مصر لكرة القدم في وضع سيء للغاية بعد أول مبارتين له في تصفيات بطولة كأس أمم أفريقيا. بعد أن خسر المنتخب المصري في مباراته الأولى أمام السنغال بنتيجة 2:0 خسر أيضًا  البارحة ثانية أمام فريق تونس بهدف واحد مقابل لا شيء.

بعد غياب طويل للفريق عن الملاعب لأسباب أمنية عاد المشجعون المصريون لمتابعة منتخبهم وهو يلعب. ولكن، أحبط  فخر الدين بن يوسف الجمهور المحلي على ملعب 30 حزيران عندما سجل الهدف في الدقيقة 14. شاهدوا هدف بن يوسف:

كان بإمكان خالد قمر أن يعدّل النتيجة بعد بضع دقائق من ذلك، ولكنه فشل بذلك رغم انفراده السهل بالحارس التونسي. لم ينجح المصريون طوال المباراة أيضًا من الوصول إلى شباك المرمى التونسي. سيطر التونسيون طوال مجريات المباراة على الملعب وذلك رغم المحاولات العديدة للمدرب المصري، شوقي غريب، بأن يقوم بتغيير تكتيك اللعب في صفوف فريقه. كاد التونسيون يضاعفون النتيجة من خلال عدة فرص.

وقال غريب، الذين كان محبطًا من النتيجة النهائية، بعد المباراة إنه سيستقيل إن لم ينجح بقيادة مصر إلى البطولة. على الرغم من ذلك أظهر ثقته التامة بأن أمام لاعبيه فرصة للتأهل للبطولة. حاليًّا طلب من مشجعي المنتخب الانتظار: "الهزيمة غير متوقعة نتيجة أخطاء النجوم وسنعالجها في الفترة المقبلة. نحن في مرحلة البناء لفريق جديد ولابد من الصبر"، قال غريب.

مصر الآن موجودة في المرتبة الأخيرة في مجموعة التأهل، مع 0  نقاط من بين 6 نقاط  ممكنة. بينما تونس جمعت النقاط الـ 6 الممكنة. كل فريق من الفرق لا يزال أمامه أربع مباريات حيث لا يزال أمام مصر احتمال نظري بالتأهل للبطولة. إلا أن المصريين عليهم أن يحسنوا قدراتهم جدًا والفوز على السنغال وتونس، الفريقان الأقوى منها، في مباريات الإياب. وكذلك سيضطر المصريون لمواجهة منتخب بوتسوانا الضعيف الذي لا شك أنه لا يلعب كرة القدم بجودة كبيرة ولكن المنتخب لن يتنازل عن الفوز بسهولة.