لا تخوض إسرائيل، رسميًّا، أية مفاوضات مع حماس تتعلق باستعادة جثمانَي الجنديين، الملازم هدار غولدين والرقيب أول أورون شاؤول والمواطنَين أبراهام منغيستو وهشام السيد. إلا أن صحيفة يديعوت أحرونوت بلغها أن هناك اتصالات، سرية، تُدار بين الجانبين عن طريق وسطاء، محاولة للوصول إلى تفاهمات تُتيح، على الأقل، أن يجلس الطرفان ويتفاوضا. يتمسك الطرفان بمواقفهما حتى الآن وهما ليسا قادرين على عقد النقاش.

وقال مسؤول إسرائيلي فيما يتعلق بالمفاوضات التي تُدار خلف الكواليس والتي تهدف إلى عقد صفقة تبادل الأسرى: "تُريد حماس صفقة شاليط 2 وإطلاق سراح مئات الأسرى. ولكن، هذا ليس كل شيء: لا تكتفي حماس بهذه المطالب بل تتعنت أكثر أيضًا في مواقفها وتطالب الحصول على "رسوم دخول" للموافقة على الجلوس على طاولة المفاوضات: إطلاق سراح 50 أسيرًا أمنيًا تم توقيفهم بعد اختطاف الشبان في عملية "عودة الأخوة" - فقط مقابل الجلوس والتباحث. نُشرت مُطالبة حماس للحصول على "رسوم الدخول" للمرة الأولى في الصحيفة العربية "الشرق الأوسط" قبل بضعة أشهر، وقد أكدها الآن ذلك المسؤول الإسرائيلي. ترفض القيادة الإسرائيلية في القدس تقبل تلك الإملاءات المُتعلقة ببدء المفاوضات بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين وتُطالب بمفاوضات من دون وضع شروط مُسبقة.

يحيى السنوار وإسماعيل هنية (Abed Rahim Khatib / Flash 90)

يحيى السنوار وإسماعيل هنية (Abed Rahim Khatib / Flash 90)

صرّح أيضًا ذلك المسؤول الذي تحدث لصحيفة يديعوت أحرونوت أن إسرائيل، كما تم إبلاغ الوسطاء، ليست مُستعدة لدفع ثمن أكبر في صفقات التبادل - ولا سيما أن الحديث يدور في حالة الجنديين غولدين وشاؤول، عن جُثتين.‎

الذراع العسكرية لحركة حماس هي التي تفاوض إسرائيل، وليست الذراع السياسية، وهي مُلتزمة أولاً تجاه الأسرى. يظهر من بين الثلاثي الذي يُدير المفاوضات، من جانب حماس، يحيى السنوار، الذي كان سجينًا في إسرائيل، سابقا، وأُطلق سراحه في صفقة شاليط - ويُدرك أكثر من غيره حجم الأزمة. وهناك مروان عيسى أيضًا من بين الثلاثي المفاوض - الذي يُعتبر نائب قائد أركان حماس - وقيادي آخر، روحي مشتهى. لا تهتم الذراع العسكرية لحركة حماس بمسألة إقامة ميناء على شاطئ غزة ولا بتخفيف الحصار. السنوار مُتطرف جدًا بمواقفه فيما يخص هذه المسألة وليس مُستعدًا أن يسمع أي شيء ما عدا تحرير الأسرى الأمنيين الموجودين في السجون الإسرائيلية.

يقولون في إسرائيل إنه على الرغم من أن الشروط المُسبقة للمفاوضات حول إطلاق سراح الأسرى ليست واردة، يمكن للقيادي السنوار أن يُحسّن الشروط الممنوحة لـ 1500 سجين من حركة حماس الموجودين في السجون الإسرائيلية - ولكن، إذا صمم بخصوص مصير 50 رجلاً، فهو يتجاهل بذلك مصير 1500 سجين.