نشر رئيس المعارضة في إسرائيل وزعيم حزب العمل، يتسحاق (بوجي) هرتسوغ، صباح اليوم، صورة يظهر فيها وهو يتحدث مع الوزيرة المقالة من حكومة نتنياهو قبل وقت قصير، تسيبي ليفني، مما أثار مجددا الحديث عن إمكانية إقامة كتلة وسط – يسار في إسرائيل ندرج بموجبها ليفني في حزب العمل.

وقد نشرت ليفني بنفسها، والتي ترأس في الراهن حزب "هتنوعا" (الحركة)، بنفسها صورة للقاء مع هرتسوغ على صفحة "فيس بوك"، لكنها حرصت على إظهار زعيم حزب "البيت اليهودي" في الصورة. يذكر أن السياسيين الإسرائيليين الثلاثة يتجهون إلى واشنطن للمشاركة في مؤتمر منتدى سابان السنوي. وتشارك في المؤتمر شخصيات سياسية بارزة من إسرائيل والولايات المتحدة.

وتبث القناة الإسرائيلية الثانية غدا لقاء خاصا مع ليفني، وفي مقاطع قصيرة للقاء بثت اليوم، تطرقت ليفني إلى فكرة توحيد الصف بهدف إقامة كتلة وسط – يسار في إسرائيل مؤكدة "سنذهب إلى الانتخابات بقائمة موّحدة، لقد أصبح هذا الأمر ضروريا، وسيكون له نتائج إيجابية أكثر من الذهاب إلى الانتخابات كل على حدا". وأوضحت ليفني أن الهدف من توحيد الصف هو هزم نتنياهو.