على خلفية أزمة المهاجرين التي أثارت موجة الخوف من الإسلام في أوساط الكثير من الإسكندنافيتين، وبعد مرور عقد من الزمن على نشر رسم كاريكاتيري للنبي محمد (صلعم) الذي أدى إلى توتر في العلاقة بين الشعب الدنماركي وبين الجالية المسلمة، أفتُتح في نهاية الأسبوع الماضي المسجد الأول من نوعه في كوبنهاغن، عاصة الدنمارك - مسجد معد للنساء ويُدار من قبلهن.

أقيم يوم الجمعة الماضي، مسجد مريم، وعلى الرغم من أن "إمامة" تديره فقط، ستكون الأنشطة متاحة للجمهور الرحب، لكل الأجناس.

السيدة شيرين حانقان، مؤسسة المسجد

السيدة شيرين حانقان، مؤسسة المسجد

أوضحت مؤسسة المسجد، شيرين خانقان، مفسرة وكاتبه مشهورة في الدنمارك، أن المسجد أقيم لتحدي النظام الأبوي الذي يسيطر على المؤسسات الدينية الإسلامية، والمؤسسات الدينية الأخرى. "لقد أجرينا تغييرا في النظام الأبوي في مؤسساتنا الدينية حيث يكون هذا النظام عاديًا جدًا"، أوضحت قائلة. "ليس فقط في الإسلام، بل كذلك في اليهودية، النصرانية والديانات الأخرى".

توضح خانقان وهي من مواليد الدنمارك وابنة لأب سوري وأم فنلندية، أن هناك شريعة إسلامية تسمح للنساء بأن تشغل منصب "إمامة"، وتضيف أن الجهل المحض هو الذي يحرك المنتقدين. وتقول المسؤولة عن المشروع أيضًا إن غالبية أفراد الجالية الإسلامية في كوبنهاغن تؤيد إقامة المسجد. على الرغم من ذلك، تساءل الإمام وسيم حسين، وهو إمام أحد أكبر مساجد كوبنهاغن هل هناك حاجة إلى مسجد من هذا النوع. وسأل "هل هناك حاجة أيضًا إلى إقامة مسجد للرجال فقط؟"، وأضاف قائلا إن: "الشعب الدنماركي كان سيعترض هذه الفكرة حتمًا".

على الرغم من أن هذا هو أول مسجد من نوعه في الدول الإسكندنافية، ففي الولايات المتحدة، كندا، وألمانيا وغيرها من البلدان، تعمل مشاريع مماثلة.