كشفت مصادر فلسطينية، عن اتصالات تجري في الأيام الأخيرة بين سهى عرفات، زوجة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، ومسئولين في مجلس أمناء مؤسسة عرفات لإمكانية توجهها الى غزة والاستقرار فيها.

وبحسب المصادر، فإن سهى تفكر بشكل جدي بالعودة لغزة والعيش فيها باستقرار إلى جانب خديجة عرفات، شقيقة أبو عمار، التي تعيش في غزة منذ سنوات طويلة. مشيرةً إلى أن سهى تعاني في السنوات الأخيرة من وجودها بالخارج خاصةً وأن ظروفها الحياتية صعبة بعد قضايا رفعت ضدها في فرنسا التي تركتها عائدةً لتونس التي عاشت فيها سنوات طويلة وتفكر بتركها.

وتشير المصادر إلى أن اتصالات جرت بين حماس وقيادات فلسطينية تعمل في مجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات من أجل السماح لسهى بالعودة إلى غزة والاستقرار فيها.

وألمحت مصادر في حركة فتح إلى أن تلك المعلومات يتم تداولها رافضة الحديث عن مصداقيتها لكنها اشارت الى أن زوجة الرئيس الراحل أبو عمار تفكر جديا بالعودة لغزة بين أبناء شعبها لتعيش مع من تبقى من أقرباء الرئيس المتواجدين بغزة.

ويأتي ذلك في وقت قال فيه جميل مجدلاوي عضو مجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات، أن حركة حماس ستسلم عند الساعة الخامسة من مساء الثلاثاء منزل أبو عمار في غزة للمؤسسة.

وبين المجدلاوي في تصريح لوسائل إعلام فلسطينية أن تسليم المنزل من قبل حماس جاء بعد رسالة من "سهى عرفات" وجهتها للمؤسسة تؤكد فيها أنه ليس لديها أي مانع من استلام المنزل.