أطلقت شركة صناعة المُثلجات الروسية Slavnitsa، في سيبيريا، في الأيام الأخيرة، تشكيلة بوظة جديدة من تصنيعها وهي "أوبامكا"، أي "أوباما الصغير" بالروسية.

تتكون هذه البوظة الجديدة من بوظة شوكولاته داكنة، بينما تظهر على الغلاف صورة طفل أسود البشرة، ويبدو أن الشركة تهدف إلى التلميح إلى أوباما، بالإضافة إلى أن الطفل يضع قرطًا ذهبيًا في أذنه ويُمسك بيده بوظة شوكلاته كبيرة. وتدعي الشركة الروسية أن الطفل الذي يظهر على الغلاف هو  رسم شخصية ظهرت في فيلم كرتوني كان معروفًا جدًا في الحقبة السوفيتية. وتقول الشركة إن الحديث يدور عن جزيرة سحرية فيها الكثير من المتعة للأطفال، وإنها تنوي إنتاج مجموعة جديدة من البوظة وأبطالها سيكونون من الأطفال السعداء".

ورغم ذلك، لم ينفِ بيان الشركة أن نوع البوظة الجديد يهدف إلى وداع  أوباما بشكل ساخر قليلا. "تُمثل البوظة الأعراق الرئيسية البشرية على الكرة الأرضية بمذاقات ونكهات مُختلفة. يجب أن تكون أسماء أنواع البوظة بحيث لا تُنسى، وهذه البوظة أُنتجت تماشيًا مع الوضع السياسي الحالي في العالم مع اقتراب اعتزال الرئيس الأمريكي أوباما منصبه"، وفقًا لما جاء في بيان شركة صناعة المُثلجات.

تحوّلت البوظة الجديدة التي تسخر من أوباما، في الأيام الأخيرة، إلى سلعة واسعة الانتشار في روسيا، حيث حطم حجم المبيعات الأرقام القياسية للشركة وتم طلب السلعة بشكل كبير في روسيا.

هل يا ترى سيتذوق الرئيس أوباما البوظة التي صُنعت خصيصًا من أجله؟