تمّ في قطر إطلاق حملة اجتماعية جديدة ومثيرة وفيها توجيهات لارتداء الملابس للسائحين الذين يزورون البلاد، وفقًا لقيم البلاد الإسلامية. تحثّ الحملة، التي أطلِقت في هذه الأثناء في الشبكات الاجتماعية تويتر وإنستجرام، السائحين على ارتداء الملابس بشكل يحترم الإسلام.

فيمكننا أن نفترض أن التقاليد في الدول المسلمة، هي التي تتطلب من النساء عدم الكشف عن أجزاء معيّنة من أجسادهنّ. وفعلا، فقد طُلب من النساء في الحملة عدم الكشف عن أيديهنّ وأرجلهنّ، وقد نصّت بشكل واضح أنّ الفساتين، والقمصان التي دون أكمام وكل لباس آخر يكشف عن جزء كبير من الجلد ليس مقبولا في قطر.

ولكن التجديد في الحملة هو الاهتمام الواسع بالرجال. بدايةً، طُلب من الرجال في الحملة عدم ارتداء قمصان أو بلوزات تكشف عن شعر صدرهم، ومثل النساء فقط طُلب من الرجال أيضًا عدم ارتداء السراويل القصيرة. وقد أثار الطلب الأخير التساؤلات بخصوص شرعية الطلب، من جهة الدولة التي ستستضيف كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

فبدأت الحملة التي مُنحتْ اسم "‏reflect your respect‏"، باعتبارها حملة في وسائل الإعلام الاجتماعية، ولكنّها ستصبح في الشهر القادم حملة ملموسة أيضًا. في إطار الحملة الفعلية سيوزّع بيان على كلّ سائح يدخل إلى البلاد، وفيه سيتمّ التفصيل والشرح حول اللباس المقبول على المجتمع القَطَري. سيُكتب في البيان من بين أمور أخرى: "إنْ كنت في قطر، فأنت واحد منّا. فساعدنا في الحفاظ على ثقافة قطر وقيمها، راجين منك أن ترتدي الملابس في الأماكن العامّة باحتشام".

وقد جاءت المبادرة للحملة من مجموعة نساء قطريّات، اللواتي يحتججن على كمية الملابس غير المناسبة والتي تظهر أكثر فأكثر في الأماكن العامّة، وخصوصًا في مراكز التسوّق. "يمسّ هذا اللباس بتقاليدنا. نحن غير راغبين بأن يتعرّض أطفالنا لذلك أو يتعلّموا منه، ولذلك بدأنا بالحملة" كما ورد عن منظّمات الحملة.