أكدت مصادر من حركة حماس، أن المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام، نيكولاي ميلادينوف، قد اجتمع مع قيادات من الحركة خلال زيارته إلى غزة يوم الاثنين الماضي وأنه تم التباحث في العديد من القضايا الهامة.

وعلم المصدر أن من بين القضايا التي تم تناولها قضية الإسرائيليين المفقودين بغزة، حيث رفضت بعض مصادر حماس تأكيد أو نفي أن يكون ميلادينوف قد بحث الملف مع الحركة. فيما قالت مصادر أخرى أن المبعوث الأممي قد أراد استطلاع موقف حماس من القضية وإمكانية إجراء وساطة مع إسرائيل بشأن الجنديين هدار غولدين وأورون شاؤول بالإضافة للمفقودين إبراهام منغستو وبدوي آخر من مدينة بئر السبع.

وبحسب المصادر، فإن حماس أبلغت ميلادينوف أنها ليست على استعداد للحديث حول هذه القضية التي يرتبط أمرها بشروط كتائب القسام الجناح المسلح للحركة بالإفراج عن المعتقلين الذين أعادت إسرائيل اعتقالهم بعد الإفراج عنهم ضمن صفقة جلعاد شاليط كشرط أول للبدء في أي حديث حول إمكانية إجراء مفاوضات بشأن المفقودين الذين رفضت أن تدلي بأي معلومات بشأن مصيرهما للمبعوث الأممي.

أورون شاؤل وهدار غولدين, الجنديان المفقودان (صور العائلات)

أورون شاؤل وهدار غولدين, الجنديان المفقودان (صور العائلات)

وتشير مصادر حماس إلى أن ميلادينوف طرح بعض الأفكار بشأن إمكانية التوصل لاتفاق هدنة مع إسرائيل، تتضمن فتح المعابر كاملة والعمل على حل أزمة إدخال مواد البناء لغزة لتسهيل عملية إعادة الإعمار وأن تكون فترة الهدنة 5 سنوات تتضمن وقف جميع الأعمال العسكرية الإسرائيلية على الحدود، وأن توقف حماس حفر الأنفاق تجاه إسرائيل.

انفاق غزة (Flash90/Abed Rahim Khatib)

انفاق غزة (Flash90/Abed Rahim Khatib)

ووفقا للمصادر فإن حماس اشترطت نجاح أي تهدئة بإيجاد منفذ بحري للفلسطينيين لإدخال المساعدات وللتجارة. مشيرةً إلى ان ميلادينوف وعد بنقل تلك المطالب إلى إسرائيل التي يعرف أنها لم تتعامل مسبقا بشكل جدي مع العديد من المبادرات المماثلة.

وبحسب المصادر فإن حماس طلبت من ميلادينوف أن يوصل رسالة إلى إسرائيل برفع يدها عن التدخل في الشأن الفلسطيني الداخلي فيما يخص منع نقل الأموال لموظفين غزة في حال تم التوافق على الخطة التي طرحها ميلادينوف لدمج الموظفين وتسليم القطاع للسلطة الفلسطينية وخاصةً المعابر.