في نهاية الأسبوع، أثارت تصريحات وزير التربية، شاي بيرون، لصحيفة دينية، والتي جاء فيها قوله إن الأزواج المثليين ليسوا عائلة، ضجة كبيرة في وسط المثليين وخارجها.

وكان بيرون قد رد على سؤال إن كان حزب بيرون "هناك مستقبل"، يقود خط تشريع علماني جدًا لأنه يعتقد بأنه يجب التفريق بين الأشياء التي تخص العلاقة بين الدين والدولة وبين أمور تتعلق بحقوق الإنسان، مثل "الزواج"، الذي اقترح أن يُسمى "مشاركة" أو ألا يعبّر ذلك عن كلمة زوج أو كلمة عائلة. "أؤمن أن كل إنسان يجب أن يحصل على حقوق اقتصادية كاملة وأن يبني حياته كما يراها".

قال بيرون أيضًا "أعتقد أن حق دولة يهودية، ربما واجبها أيضًا، أن تقول للأزواج المثليّين الذين يقررون أن يعيشوا حياتهم – "هذه ليست عائلة". إنما حقوق اقتصادية - رهن عقاري، حق الحمل وما إلى هنالك".

وزير التربية والتعليم شاي بيرون (Miriam AlsterFLASH90)

وزير التربية والتعليم شاي بيرون (Miriam AlsterFLASH90)

تعرضت هذه المقابلة خلال لحظات معدودة لعاصفة من الإدانات، وتحديدًا الجزء الذي تحدث فيه عن أن "واجب الدولة اليهودية أن تقول للأزواج المثليين أنهم ليسوا عائلة". كتب ناشطون اجتماعيون على صفحة الفيس بوك الخاصة بالوزير أنه لو كان الأمر كذلك، إذًا "علينا أن نقول لك، أنت لست وزيرًا للتربية".

اعتذر الوزير في ذات الليلة عن كلامه على صفحته الفيس بوك، إنما بشكل جزئي وغير واضح. وكتب أن "المقابلة التي أجريتها لصحيفة "بيشيفع" تطرقت إلى موضوع التوتر القائم بين الدين والدولة بكل ما يتعلق بحقوق المثليين". "بالإمكان الاعتراض على صيغة كلامي إنما ذلك يعكس الواقع في إسرائيل والصعوبات التي تواجه الوسط الديني مع التغييرات في مبنى العائلة. أحاول دائمًا أن أبني الجسور بين الفئات والأوساط المختلفة. أول مرحلة من الجسر هي التقبل والتفهم. أؤمن من كل قلبي بأنه يجب إتاحة الزواج لكل إنسان! أعتذر إن تم فهم كلامي بغير ما قصدت".

ورغم اعتذار الوزير، إلا أن ذلك لم يكن كافيًا بالنسبة لكثيرين الذين غضبوا من تصريحات الوزير. من بين ردود الفعل الغاضبة، جاء رد زهافا غلؤون، رئيسة حزب ميرتس، وطالبت بيرون بالاستقالة.  كتبت غلؤون على صفحتها في الفيس بوك "لن يفيد أي اعتذار، لقد وقع الضرر، ووصلت الرسالة. شاي بيرون هو الشخص الذي يترأس وزارة التربية في إسرائيل، رئيس الهيئة التي تعلم وتتحدث بنهاية الأمر عن ماهية العائلة، وهو إنسان يملك السلطة بخصوص ما يتعلمه أولادنا في المدارس. إن كان يشعر بأنه من واجب الدولة أن تقول شيئًا، فهو يعرف تمامًا كيف يقول ذلك".

كتبت غلؤون أيضًا أنه "لا يتضح فقط أن وزير التربية الإسرائيلي مناهض للمثليين، بل مناهض للمثليين من النوع الذي يعتقد بأنه بالإمكان ويجب تعليم المثليين أنهم لا يشكلون عائلة. إن اعتذار بيرون ليس كافيًا، وعليه أن يذهب إلى البيت".

تشكلت البارحة أيضًا،  مجموعة فيس بوك تحت اسم "شاي بيرون عليك الاعتذار من المثليين أو أن تقدم استقالتك"، والتي ينضوي تحتها الآن مئات الأشخاص. من المزمع غدًا تنظيم مسيرة احتجاج أمام الكنيست تطالب باستقالة بيرون. جاء الاحتجاج على شبكات التواصل الاجتماعية أيضًا من قبل معلمين، الذين قاموا بتحميل صور لهم وهم يحملون لافتات تقول "أنا معلم مثلي في إسرائيل، وسأستمر بتعليم طلابي عن المساواة وحب الآخر".