عثر خبراء منظمة الحد من انتشار الأسلحة الكيميائية على دلائل تُشير إلى استخدام سلاح كيميائي ضد مواطنين في سوريا والعراق. وقد تبين أنه تم استعمال مادتين وهما غاز الخردل ومُنتج جانبي للكلور.

على الرغم من عدم وجود أي إثبات على أن تنظيم داعش هو الذي استخدم وأنتج هذه المواد الخطيرة، وفقًا لأقوال رئيس المُنظمة، إلا أن هناك قلق كبير من أن يكون هذا هو الواقع حقا.

ادعى رئيس وكالة المخابرات الأمريكية، الـ  CIA، في شهر شباط الأخير، أنه واثق من أن تنظيم داعش قادر على إنتاج سلاح كيميائي بكميات قليلة. تُشير الادعاءات الواردة حاليًا إلى استخدام خطير لهذا السلاح في مناطق الصراع حول مدينة دير الزور.

جاءت شهادات أُخرى على استعمال السلاح الكيميائي أيضًا في بداية شهر آذار في مدينة تازة، القريبة من كركوك في العراق. قُتل ثلاثة أطفال وأصيب 1500 شخص نتيجة تعرضهم لغاز غير معروف خلال هجوم شنه تنظيم داعش الإرهابي على ما يبدو.