هل غيّرت مغنية البوب، جانيت جاكسون، دينها من المسيحية إلى الإسلام؟ قبل أيام معدودة افتتحت جولة الحفلات الجديدة للمغنية في الولايات المتحدة. شهد المشاهدون الذين قدموا إلى الحفل لمشاهدتها بأنّ السيدة جاكسون (49 عاما) لم تُغيّر ملابسها المحتشمة التي صعدت بها على المنصة ولا حتى مرة واحدة.

وتقول الشائعات والتقارير حول العالم إنّ أخت ملك البوب الراحل، مايكل جاكسون، قد اعتنقت الإسلام، بعد مدة قصيرة من زواجها لزوجها الحالي، الملياردير القطري وسام المانع.‎ ‎وتؤكد حقيقة أنّها تنهي الحفل بعبارة "إن شاء الله"، التغيير الذي مرّت به فحسب.

تقول الصحف البريطانية الصفراء إن جاكسون "تتعامل مع دينها الجديد بجدية، حتى أنها قررت التوقف عن ارتداء الملابس الجريئة ورقص الرقصات الساخنة على المنصّة". وقيل أيضًا إنّها "تشعر كما لو أنها في منزلها منذ أن غيّرت دينها من المسيحية إلى الإسلام، ويحترمها أبناء أسرتها جدّا على اختيارها". وذلك أيضًا على ضوء حقيقة أنّ شقيقها، جرمين جاكسون، قد اعتنق هو أيضًا الإسلام قبل نحو عقد.

بحسب التقارير، فقد جرت هذه الخطوة لدى أميرة البوب قبل لحظة من زواجها من المانع في مراسم سرية عام 2012. "لقد تعلّمت عن الدين خلال عملية تغيير دينها، حيث إنّ أيام ممارسة الرقصات الاستفزازية واستخدام العبارات الجنسية في أغانيها قد مرّت ولن تكون بعد"، كما يكشف أقارب لمواقع إسلامية عن جاكسون الشابة.