ويتضح الآن أنه في شهر أيار من العام 1939، أي قبل أشهر من اندلاع الحرب العالمية الثانية، وصلت إلى الرئيس الأمريكي آنذاك، فرانكلين روزفلت، رسالة طُلب منه فيها العمل على إنقاذ أولاد يهود من تشيكوسلوفاكيا، إلا أن الرد على هذه الرسالة كان سلبيًّا.

وتحدث الصحافي الكبير في شبكة "سي بي إس" الأمريكية، بوب سيمون، في برنامج التحقيقات "60 دقيقة" عن قصة السير نيكولاس وينتون، أنه أنقذ 669 طفلا تشيكيًّا من براثن النازيين، معظمهم من اليهود، وذلك خلال العملية التي عُرفت بعملية "نقل الأطفال" (Kindertransport). وكشف وينتون البالغ من العمر 104 عامًا في برنامج "60 دقيقة" الأمريكي الشهير، أنه أرسل إلى روزفلت رسالة وصف فيها الخطورة التي تكمن للأطفال التشيكيين، بعد أن تم احتلال دولتهم قبل فترة قصيرة على يد ألمانيا النازية.

الرئيس الأمريكي، فرانكلين روزفلت

الرئيس الأمريكي، فرانكلين روزفلت

وطلب وينتون من الولايات المتحدة منح اللجوء لعدد منهم، "إلا أن الأمريكيين لم يوافقوا على استقبال أحد. ويا لها من خسارة، إذ، كان يُمكن أن تكون النتيجة أفضل".

شاهد ديفيد لانغبريت، الذي يعمل في الأرشيف الوطني في الولايات المتحدة، البرنامج وقرر البحث عن المستندات التي تؤكد قصة وينتون: "وجدت الرسالة الأصلية المرسلة إلى الرئيس روزفلت. مكان هذا المستند لم يكن معروفًا نحو 75 عامًا".

قالت فينسا بيكا، منتجة البرنامج "60 دقيقة"، إنها شعرت بالقشعريرة عندما اطلعت على الرسالة. مضيفة: "دُهش أولاد وينتون عندما أخبرناهم عن العثور عن الرسالة". "أنا سعيدة لأن بمقدور وينتون، الذي يناهز الـ 105 عامًا، قراءة الرسالة التي أرسلها لأول مرة قبل 75 عامًا".