أنقذت حيلة رجل أعمال إسرائيلي اختُطف في كولومبيا حياته وأحبطت مصيدة خاطفيه. اختطف رجل الأعمال في مدينة بوغوتا من قبل ضابط شرطة سابق عمل كحارس للرجل، بالإضافة إلى كولومبيّان آخرين. حذّر الخاطفون الرجل بأنّهم سيطلقون سراحه فقط إذا دفع لهم فدية بقيمة مليوني يورو.

احتال الإسرائيلي على الخاطفين، وقال لهم إنه مستعد لهذه الشروط وطلب منهم إجراء مكالمة هاتفية كي يجنّد مليون يورو من أجل إطلاق سراحه. سارع الإسرائيلي بالاتصال إلى السفارة الإسرائيلية ليعلمها باللغة العبرية أنّه تم اختطافه، ولينقل لها موقعه الدقيق. وقد فهم الخاطفون أنّه يطلب المال من أجل إطلاق سراحه، ولم يفهموا بأنّه يستدعي مساعدة.

في أعقاب المعلومات التي نقلها الرجل، هرعت قوات الشرطة إلى المكان وحرّرت الرهينة من أيدي خاطفيها.

وبحسب تقرير آخر، لم يتصل الرجل بالسفارة وإنما بأصدقاء إسرائيليين يتواجدون في كولومبيا. على أية حال فقد أكدت وزارة الخارجية لوسائل الإعلام موضوع الاختطاف وأشارت إلى أنّه قد تم إطلاق سراح الرجل من قبل القوات المحلية.

وتم تقديم لائحة اتّهام ضدّ الخاطف، الذي قد يدخل السجن لمدة تبلغ 28 عاما. وقال الإسرائيلي أمام المحكمة الكولومبية إنّ الخاطفين هدّدوه بأنهم سيقطعون أصابعه، يقتلعون أظافره ويقتلعون عينيه بسكين.‎ ‎