لم تهدأ ثائرة الأردن إلى الآن من قتل الطيار الأردني، معاذ الكساسبة، الفظيع، والمطالبة والدافع الكبير للانتقام لا يزدادان إلا تصاعدا. لقد وعد الأردنيون أن يُزلزل انتقامهم الأرض تحت أقدام داعش، ويبدو أنهم يعملون على ذلك.

في الأيام الأخيرة، تقصف القوات الأردنية أهدافا كثيرة لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وخاصة في منطقة الرقة في سوريا، وحسب التقارير المختلفة في اليوم الأخير فقط أدى قصفهم إلى عشرات القتلى من داعش.

بالإضافة إلى القصف الجوي، تصارع الأردن داعش في حلبة يعرفها التنظيم المجرم جيدا: رفع مقاطع معدّة للإنترنت. أحد هذه المقاطع، التي رُفعت أمس على الشبكة من قبل الجيش الأردني، يعرض كيف يستعد السلاح الجوي الأردني لتفجير داعش وكيف تظهر التفجيرات نفسها.

في المقطع، الذي ترافقه موسيقى درامية وقتالية، يظهر الجنود والمجنّدات الأردنيون وهم يحضرون طائراتهم الحربية للمهمة، وكذلك الصواريخ. لقد كتب الجنود على الصواريخ "إهداءات" كثيرة لأفراد داعش، ومما كتب عليها: "كلاب". بعد التحضير عينِه تظهر مقاطع مصوّرة من غرفة قيادة الطائرة تظهر القصف نفسه.

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ

عملية الشهيد معاذ