لم تعرف المخابرات البريطانية بعد الاسم الحقيقي لقاطع الرؤوس في داعش، ولكن، يبدو أنه تم التعرّف على الأشخاص المسؤولين عن تصوير مقاطع الفيديو المروّعة: كشف تحقيق صحفي للصحيفة البريطانية " ساندي تايمز " عن هوية أفراد الطاقم، عددهم خمسة، يقومون بتصوير وإخراج الأفلام التي يقوم فيها جون الجهادي بقطع رؤوس الأسرى.

نيرو سرايفا

نيرو سرايفا

يترأس الفريق نيرو سرايفا (Nero Saraiva)، البرتغالي الأصل، الذي هاجر إلى لندن وعاش هناك بضع سنوات إلى أن سافر إلى سوريا عام 2012 ليحارب إلى جانب الجهاديين. سكن سرايفا وخمسة شبان آخرين في شرق لندن وكانوا، لفترة طويلة، تحت أنظار المخابرات البريطانية، التي تدعي أن لهؤلاء الخمسة دور أساسي بأفلام قطع الرؤوس.

سرايفا، أب لأربعة أطفال، وضع على حساب تويتر خاصته صورًا له وهو يحمل سلاحًا ومسدسًا يُشبه المسدس الذي يحمله جون الجهادي.

اعتنق الخمسة الدين الإسلامي، مع انتقالهم إلى لندن، وهناك أيضًا تطرفوا. ورد العام الماضي اسم سرايفا في قضية التخطيط للقيام بعملية تخريبية في شرق أفريقيا بالتعاون مع تنظيم الشباب التابع للقاعدة.

علاقة سرايفا بتصوير الأفلام المروعة، حسب التحقيق الصحفي، تكاد تكون أكيدة بعد تغريدته على تويتر في شهر تموز الأخير، 39 يومًا قبل إعدام الأمريكي جيمس فولي. كتب سرايفا البالغ من العمر 28 عامًا: "رسالة للولايات المتحدة، ستصور الدولة الإسلامية فيلمًا جديدًا. شكرًا لكل الممثلين".‎

فابيو بوكاس ينضم الى داعش

فابيو بوكاس ينضم الى داعش

من أكاديمية كرة القدم في لشبونة إلى القتال في سوريا

الشبان الخمسة، وفقًا للتحقيق الصحفي، هم من هواة كرة القدم. حتى أن أحدهم كان لديه مستقبل واعد في هذا المجال. فابيو بوكاس (Fabio Pocas)، عمره 22 عامًا فقط، انتقل من لشبونة إلى لندن عام 2012 رغبة منه بأن يُصبح لاعب كرة قدم مُحترف.

تقول الصحيفة البريطانية إنه ترعرع في أكاديمية النادي البرتغالي العريق، سبورتينغ لشبونة، وهي ذات الأكاديمية التي ترعرع فيها أفضل لاعب لهذا العام في العالم، كريستيانو رونالدو.‎ بدأ بوكاس اللعب مع فريق هواة ومن هناك بدأ بالتطور.‎

فابيو بوكاس

فابيو بوكاس

تطرف بوكاس كثيرًا، على الرغم من ذلك، واختفى بلمح البصر. كانت المرة التالية التي شوهد فيها من خلال صور من شبكات التواصل الاجتماعي من سوريا، هناك شوهد لاعب كرة القدم الواعد وبجانبه أسلحة وأعلام داعش. الآن هو معروف باسم عبد الرحمن الأندلس. كتب الشاب على حسابه في فيس بوك قائلاً: "الحرب المقدسة هي الحل الوحيد للإنسانية".

كان شاب آخر ضمن هذه المجموعة لاعب كرة قدم واعدًا أيضًا. كتبوا في التحقيق الصحفي البريطاني عن سالسو رودريغز دا - كوستا أنه تقدم لاختبار، في مرحلة ما، ضمن الفريق الإنكليزي "أرسنال". لكن النادي نفى ذلك الخبر.

سالسو رودريغز دا كوستا

سالسو رودريغز دا كوستا

ظهر الشاب في الشهر الماضي في أحد أفلام داعش الذي تم تصويره في سوريا بينما كان يحمل كلاشينكوف في يده. هاجم الغرب في مقطع الفيديو ووصف المعلمين في المدارس بأنهم تجار مُخدرات ومولعين جنسيًا بالأطفال.