تم تحميل الفيلم القصير منذ العام 2010 على الشبكة وقد تحوّل في الأسبوع الماضي ليكون أحد الأفلام القصيرة الأكثر سخونة ومشاهدة على الشبكة. يشرح ولد سوري محبوب أمام الكاميرا ما هو الحب الحقيقي وكيف يمكن لبني البشر أن يركّزوا على الحب وكيف يمكن للحب أن يصل إلى القلب.

في السنوات الثلاث الأخيرة، نحن نسمع عن الحرب الأهلية المضنية والعنف اللذين يجنيان حياة عشرات آلاف السوريين، الأبرياء، الصغار والكبار على حد سواء. ليس واضحًا أين موجود هذا الولد السوري الصغير وكم أصبح يبلغ من العمر اليوم. نحن نفترض أنه في شهر شباط 2010 أيضًا، حين تم تصوير الفيلم القصير لم يعرف أحد أنه ستحل حرب قاسية في سوريا.

في هذه الأثناء يمكن أن نعزي أنفسنا بأن سذاجة طفل صغير ، قبل لحظة من يوم الحب، تنجح في إثارة أصداء وتوقعات كثيرة في فيلم الحب الرائع الذي يلعب فيه دورًا. شاهدوا...