تشغل قضية الوطنية المصريين كثيرا في هذه الحقبة الزمنية، فصوتها يعلو بسرعة كلما استهان أحدهم في بلد النيل – وظهر آخر تجلٍ "افتراضيّ" لهذا الشعور، أمس الثلاثاء، على تويتر، في أعقاب هاشتاج دشنه نشطاء مصريين يدعو إلى التنازل عن الجنسية المصرية. واستنفر مصريون كثيرون على توتير ، ربما محبة للوطن وربما تأثرا من الجو السائد في مصر في ظل حكم السيسي، ليردّوا على الهاشتاج المسيء برأيهم لمصر، مدافعين عن الوطن الذي يحبون.

ونشر كثيرون تغريدات تدعو مدشني الوسمة ترك مصر على وجه السرعة و"إخلاء" مساحة للغير. وأبدع المصريون المدافعون عن وطنهم في التعقيبات، ولا سيما أن المصيرين معروفين بروح الفكاهة.

واتهم مغردون جماعة الإخوان المسلمين بأنها تقف وراء الهاشتاج، في إطار دعايتها ضد نظام السيسي الذي أطاح بها، لكن المُراجع للتعقيبات الخاصة بالهاشتاج، لا يقدر أن يجزم من يقف وراء الهاشتاج، إن كان مصريا عاديا أم مصريا ينتمي إلى الجماعة.

واستغلت مواقع مصرية رسمية السجال حول الهاشتاج لكي تبرز الوقفة الوطنية لدى المصريين وحرصهم على البلد. ولم يمر وقت طويل حتى دشن ناشطون مصريون هاشتاج مضاد تحت عنوان الجنسية المصرية شرف.