تُخطط المُنظمة اليمينية المُتطرفة "لاهافا"، التي تعمل على منع التخالط، لإقامة تظاهرة أمام مسيرة الفخر التي ستُقام اليوم في القدس. كُتب في واحدة من مجموعات الـ "واتس أب" الخاصة بالمُنظمة: "لا يُمكننا أن نترك المدينة المُقدسة تتحول إلى سدوم جديدة! سنقف وسنرفع جميعا لافتات: "أشفقوا على الأطفال الذين سيسألون الآباء عن أمهاتهم".

تُقام مسيرة الفخر منذ 14 عامًا، في القدس، والهدف منها هذا العام هو إطلاق رسالة ضد الخوف من المتحولين جنسيًا كما يظهر في المُجتمع والمؤسسة الرسمية.

تزامنت، في الماضي، مع المسيرات انطلاق مظاهرات للحريديم وجهات يمينية إسرائيلية وحتى أنه تم تسجيل وقوع حالات عنف والتي كان أشدها طعن ثلاثة مُشاركين بالمسيرة من قبل متظاهر حريدي، عام 2005.

شهدت الأعوام الأخيرة هدوءًا، من قبل الجهات اليمينية المُتطرفة، ولكن من خلال الاستعدادات، في الأسابيع الأخيرة، التي تقوم بها المُنظمات الدينية؛ في القدس، يبدو أن ذلك الهدوء سيتم خرقه هذا العام.

تحدث أفرايم هولتسبرغ، وهو أحد أقدم المعارضين للمسيرة، خلال لقاء معه، عن شعوره بالإحباط من بلدية القدس التي تُتيح إمكانية إقامة تلك المسيرة" "تقوم بلدية القدس التافهة بتعليق أعلام المثليين التي هي بمثابة جرح في قلب كل يهودي مؤمن".