تعرفُ المنظومة الأمنية في إسرائيل منذ سنوات طويلة الكفاح اليومي الذي يمرّ به العمال الفلسطينيون كل صباح وهم في طريقهم للعمل في إسرائيل. وقد توصّل وزير الدفاع موشيه يعلون المُستقيل إلى اتفاق وهو الأكثر أهمية في السنوات الأخيرة، مع وزير المالية الإسرائيلي، موشيه كحلون، حول تخصيص نحو 80 مليون دولار لتحسين المعابر في مدن الضفة والقدس الشرقية.

وفقا للبرنامج الذي نُشر عنه للمرة الأولى في أخبار القناة الثانية، فسوف يُنفذ خلال 3 سنوات وفي نهايته من المتوقع أن تقلّ أوقات انتظار العمال بنسبة 30% على الأقل.

في الأشهر الأخيرة وثّق المراسل الإسرائيلي في القناة الثانية، أوهاد حيمو، الواقع الصعب والظروف غير المحتملة في المعابر بين السلطة وإسرائيل والتي تكون مزدحمة بمئات العمال الفلسطينيين. في أعقاب سلسلة من التقارير والضغط الشعبي في إسرائيل، تشكّل في الأشهر الأخيرة برنامج يهدف إلى تطوير تلك المعابر. وفقًا للبرنامج، فإنّ عدد العمال الفلسطينيين الذين يمرون إلى إسرائيل من أراضي السلطة سيزداد، وستقلّ أوقات الانتظار بنسبة نحو 30%.

وفقا لتفاصيل البرنامج، سيتم تخصيص 21 مليون دولار لتطوير الحواجز الكبرى في البلدات الفلسطينية حول القدس ومن بينها: قلنديا، حاجز الزيتون، وحاجز قبر راحيل. ومن المتوقع، في نهاية عملية التطوير، أن تصبح أوقات انتظار العمال أقل وذلك بنسبة تتراوح بين 30% و 50%، وكذلك سيزداد أيضًا تدفّق البضائع في مختلف المعابر.