لا شك أن المواد الإباحية الكثيرة المتاحة على شبكة الإنترنت، الموجودة اليوم بكثرة ومجانًا، تُقلق كل والد في إسرائيل. إلا أنها، على ما يبدو، تُقلق اليوم أعضاء الكنيست في إسرائيل أيضا.

لقد قال نائب كنيست عن حزب الليكود (حزب نتنياهو)، اليوم صباحا في مقابلة إذاعية، إنه سيُقدّم مشروع قانون يمنع من يُريد تصفح المواقع، التي تحتوي على مواد إباحية ومواد تتعلق بالمُقامرات، من فعل ذلك بشكل حر. فمن يُريد تصفح مثل تلك المواقع عليه أن يطلب إذنا، بشكل خاص، من مزوّد خدمات الإنترنت.

ثمة أعضاء كنيست آخرين يدعمون هذه الخطوة، ولكن، حتى الآن لم تُطبّق تلك المحُاولات فعليًّا. يكمن الاختبار الكبير في رؤية أن 61 نائب كنيست (من بين 120) سيُصوتون إلى جانب مشروع القانون، الذي يحد؛ بشكل كبير، من الوصول إلى المواقع الإباحية المُتاحة على الإنترنت بكثرة.

يأتي مشروع القانون هذا لحماية الأطفال والمراهقين الذين يستخدمون الإنترنت، ويتعرّضون لكمية لا نهائية من المواد الإباحية السافرة.

ليس واضحا بعد إلى أي مدى سيحد هذا القانون، إن تمت الموافقة عليه، من إمكانية الدخول إلى تلك المواقع لأن كل الأجهزة النقالة، التي بحوزة كل مواطن، تُوفر الدخول إلى مثل هذه المواقع.