سولوتو (Soluto)، إحدى الشركات الناشئة المعروفة في إسرائيل، سيتم بيعها على الأرجح في الأيام القريبة بمبلغ قدره 130 مليون دولار على الأقل، هكذا تبلغ الصحف الاقتصادية هذا المساء.

الشركة التي يُتوقع أن تباع لها سولوتو، هي أسوريون (Asurion) الأمريكية، التي تعمل في مجال الخليوي وتزوّد خدمات دعم عن بعد لملايين زبائن الخليوي في الولايات المتحدة. إن مبلغ البيع مقدر بـ 100 حتى 150 مليون دولار – شركة تم الاستثمار فيها في سنوات نشاطها فقط 20 مليون دولار.

سولوتو، التي تم تأسيسها عام 2010، بدأت طريقها كمزوّدة برامج لتحسين تجربة الاستخدام في الحواسيب الشخصية المبنية على نظام التشغيل ويندوز. حلل إصدارها الأول لبرنامجها عملية إعادة تشغيل الحاسوب وعرض للمستخدمين قائمة البرامج التي يتم تشغيلها فورا عند تشغيل النظام.

بعد ذلك تطورت الشركة وبدأت أيضًا بعرض التحكم عن بعد في حواسيب أخرى، بحيث يتمكن المستخدمون ذوو المعرفة المتعمقة من مساعدة المستخدمين الذين ليسوا كذلك في حل مشاكل تقنية مختلفة. لقد أعلنت الشركة هذا العام عن تكنولوجيا لإجراء مساعدة عن بُعد في الأجهزة الخليوية كذلك.

قائد حزب "البيت اليهودي"، نفتالي بينت (FLASH90)

قائد حزب "البيت اليهودي"، نفتالي بينت (FLASH90)

إن أحد الرابحين من مدخول شركة سولوتو الإسرائيلية هو وزير الاقتصاد، نفتالي بينيت، الذي كان من المستثمرين فيها وأشغل منصب مديرها العام لفترة قصيرة.

يُتوقع أن يكسب بينيت مبلغًا سخيًا من بضعة ملايين من الدولارات من بيع الشركة الناشئة. وقد تم التبليغ من مكتب الوزير أن "الوزير يسعد لكل نجاح لشركة إسرائيلية".