كل من هو على معرفة بنفتالي بينيت، وزير التربية والتعليم الإسرائيلي الذي يترأس حزب "البيت اليهودي"، يعلم أنه شخصيته يمينية للغاية. بينيت لن يعترف الطموحات الوطنية الفلسطينية ولا يعترف بشرعية الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ولكن بالنسبة لمواطني إسرائيل من العرب يحاول بينيت إبراز جهوده للدفع قدمًا بالمجتمع العربي في إسرائيل وزيادة على ذلك، تطوير الاقتصاد في الوسط العربي في إسرائيل.

يهتم  بينيت إلى جانب آرائه السياسية اليمينية، برعاية وتنمية الوسط العربي في إسرائيل، على مدى سنوات عمله.

وقد ركّز، حين شغل منصبه السابق كوزير للاقتصاد وأيضًا في منصبه الحالي، على هذه النقطة. ويمكن مؤخرًا رؤية ذلك من خلال صفحاته الشخصية على شبكات التواصل الاجتماعي التي ينشر فيها صورًا من نشاطاته في الوسط العربي؛ في دولة إسرائيل، بشكل يومي.

ونشر أمس تغريدة على تويتر قال فيها: "طلاب مدرسة "ابن رشد"، في كفر قاسم، يُعلمون البالغين في القرية كيفية استخدام الحاسوب، يبنون الأمان للأطفال ويحترمون الكبار. إنه عمل رائع!". ونشر، إلى جانب التغريدة، صورة يظهر فيها الأطفال والبالغين من أبناء القرية.

في تغريدة أُخرى على تويتر قال: "أمرٌ لا يُصدّق. من بين 2.2 مليون طفل في إسرائيل، أنا مسؤول عنهم، هناك مئات الآلاف منهم من الوسط العربي. سأقلب العالم من أجلهم ومن أجل كل أطفال إسرائيل أيضا".

وفي تغريدة أُخرى نشرها مؤخرًا على تويتر كتب: "في المدرسة الابتدائية "إشراقة" في كفر كنا أعد المُعلمون ألعاب الرياضيات ووزعوها في ساحة المدرسة. هكذا يتعلم الأولاد تعلما مُمتعا. إنها لحظة من الراحة".

وقد كانت الآراء حول منشورات بينيت مُتباينة. فيدعم بعض الإسرائيليين نشاطاته من أجل الوسط العربي ويُباركونها وهناك إسرائيليون آخرون غير راضين عن ذلك. إلى جانب الردود الإيجابية من مؤيدي بينيت كتب أحد المُعلقين على تويتر: هل بدأت بالتملق للعرب أيضًا؟".