للمرة الأولى في تاريخ دولة إسرائيل، دخل صباح اليوم رئيس حكومتها إلى السجن. بدأ إيهود أولمرت، الذي أدين بقضية رشوة وخيانة الأمانة، اليوم بقضاء محكوميته لمدة عام ونصف في سجن "معسياهو" في مركز إسرائيل. وفي الفترة القريبة، سيطرأ تغيير على حياة أولمرت: سيضطرّ  أولمرت إلى الاكتفاء بزنزانة صغيرة، وجبات طعام في غرفة الطعام، وارتداء زيّ سجين برتقالي، وذلك بدلا من الفنادق الفاخرة، المطاعم العصرية، البدلات المصمّمة، والسيجار الكوبي.

وقد سُمح لأولمرت، كما يُسمح لسائر السجناء، بإدخال أغراض أساسية فقط معه إلى زنزانته، والتي تتضمن ملابس داخلية، مستلزمات النظافة، مناشف، بطانية، وكتبًا. وسيكون أيضا قادرا على الاحتفاظ بمبلغ مالي صغير لاستخدامه عند إجراء مكالمات هاتفية خارج جدران السجن وللشراء من المقصف في السجن. ويُسمح لأولمرت أيضا أن يلتقي بمعارفه مرة في الأسبوع فقط وعلى مدى نصف ساعة وذلك في أوقات زيارة السجناء.

أولمرت يدخل السجن (Yonatan Sindel/Flash90)

أولمرت يدخل السجن (Yonatan Sindel/Flash90)

وبسبب مكانته الخاصة، وكذلك لكونه يعرف معلومات أمنية سرية جدا، سيقيم أولمرت وسائر المدانين في قضية الفساد "هوليلاند" التي أدين بسببها، في جناح جديد في السجن والذي بُني من أجلهم تحديدا. وكشفت الصور الأولى من داخل السجن عن جناح نظيف وجديد، ولكن الجدران الخرسانية المكشوفة والقضبان الحديدية لا تدع مجالا للشكّ بأنّه سجن، حيث إن القضاء فيه ليس مريحا أبدا.

يُسمح لأولمرت  أن يرتدي ملابسه الشخصية داخل السجن، ولكن عليه أن يرتدي زيّ السجناء البرتقالي في كل مرة يصل فيها إلى المحكمة. سيتوجب على أولمرت داخل السجن الاستيقاظ مبكّرا في الساعة 5:30 صباحًا، وبعد ذلك سيكون ملزمًا بالحضور إلى وجبة الإفطار والمشاركة في عملية التعداد الصباحي. بعد ذلك سيتمتع بوقت حرّ (بخلاف بقية السجناء، الذين يخرجون للعمل خلال اليوم)، وفي الساعة الثامنة مساء سيضطرّ إلى المشاركة في التعداد المسائي، وفي الحادية عشرة ليلا سيُدخل إلى زنزانته، التي ستُغلق حتى صباح اليوم التالي.

(صورة بإذن مصلحة السجون الإسرائيلية)

(صورة بإذن مصلحة السجون الإسرائيلية)

(صورة بإذن مصلحة السجون الإسرائيلية)

(صورة بإذن مصلحة السجون الإسرائيلية)

(صورة بإذن مصلحة السجون الإسرائيلية)

(صورة بإذن مصلحة السجون الإسرائيلية)

(صورة بإذن مصلحة السجون الإسرائيلية)

(صورة بإذن مصلحة السجون الإسرائيلية)