كشفت صحيفة "هآرتس" صباح اليوم (الجمعة) كيف تبدو حياة السجين، رئيس الحكومة الإسرائيلي الأسبق، إيهود أولمرت، المحكوم عليه بالسجن لمدة 19 شهرا.

يتضح وفق كشف حصري أنّ أولمرت أصبح في هذه الأيام مقيدا بين جدران السجن رغم بعض البشرى السارة والتساهل الذي يمنحه السجن لسجنائه من حين لآخر. "قررت خدمات السجون الموافقة على إقامة حديقة من الأعشاب والخضار للسجناء ... ولذلك، يمكن للسجناء، في القسم، منذ الآن، إضافة الفلفل والكزبرة أيضًا إلى وجباتهم. وتمت الموافقة على استخدام قطعة الأرض الصغيرة بعد نحو شهرين من دخول رئيس الحكومة الأسبق إيهود أولمرت إلى السجن"، كما جاء في بداية التقرير.

مبنى السجن الذي يمكث فيه أولمرت (تصوير مصلحة السجون الإسرائئلية)

مبنى السجن الذي يمكث فيه أولمرت (تصوير مصلحة السجون الإسرائئلية)

بعد مدة قصيرة من بدء قضاء عقوبته زاره ابنه، شاؤول، وفي جعبته مجموعة من 300 فيلم، ليشاهدها والده وبقية سجناء القسم في النادي في المبنى. ولكن، أوضح رجال مصلحة السجون أنه يمكن مشاهدة 30 فيلما فقط، ولا سيما، التي تخلّد المناسبات العائلية. ولكن لا يدور الحديث عن السماح بمشاهدة كل مناسبة عائلية، فيلم، كما شدّدوا في مصلحة السجون. من أجل الموافقة على عرض فيلم زفاف ، يجب تمريره أولا لمشاهدته من قبل رجال الاستخبارات، ليتأكدوا من أنّه لم تُزرع فيه رسائل محظورة مختلفة.

وكجزء من التجديدات في قسم سجن أولمرت، تقرر إنشاء صالة رياضية فيها أيضًا جهاز مشي كهربائي وبعض الأجهزة الأخرى. لا يُسمح لأولمرت أن يتدرب فيها وفق رغبته، لأن البقاء في الصالة الرياضية يتم بإشراف مدرب لياقة مؤهل. ولذلك تم اختيار مدرب يزور أولمرت في السجن ويدربه، مرتين في الأسبوع لمدة 40 دقيقة في كل زيارة.

صالة الزيارات في السجن (تصوير مصلحة السجون الإسرائئلية)

صالة الزيارات في السجن (تصوير مصلحة السجون الإسرائئلية)

والتدريبات في هذه الصالة الرياضية مقيدة أيضا: يُسمح لكل سجين التدرب لمدة 20 دقيقة على جهاز المشي الكهربائي فقط. وذلك منعا لإثارة الجدالات والنزاعات بين السجناء حول حق استخدام الجهاز.

وكُشف في التقرير أيضًا أنّ في الأشهر الأخيرة بدأ أولمرت بكتابة قصة حياته: العمل السياسي، اللقاءات مع القادة، المحادثات في الغرف المغلقة، القرارات التي اتخذها وتلك التي لم يُنهِ اتخاذها. ومن أجل تسهيل الكتابة، طلب بعد اعتقاله فورا السماح بإدخال حاسوب نقال إلى زنزانته. وقد رُفض هذا الطلب أيضًا لأنّه لا يُسمح لأي سجين باستخدام الحواسيب النقالة. لذلك يستخدم أولمرت أثناء الكتابة الأوراق والأقلام.

مطبخ السجن (تصوير مصلحة السجون الإسرائئلية)

مطبخ السجن (تصوير مصلحة السجون الإسرائئلية)

وماذا عن الزيارات؟ تسمح خدمات السجون بزيارة السجناء في يومي الأحد والجمعة تصل مدة كل منها حتى نصف ساعة.

ويقول حراس القسم الذي يقيم فيه أولمرت إنّ أولمرت بدأ بتأدية الصلاة كل يوم وتعلم التوراة ولكنهم يقولون إنّه رغم ذلك لا يبدو أنه قد تاب إلى الدين.