منذ نحو 24 ساعة ونحو 60 ألف إسرائيلي في أرجاء البلاد يعيشون دون كهرباء، بعد أن أدت حالة الطقس العاصفة إلى انقطاع واسع.

وتستمر شركة الكهرباء هذا الصباح أيضًا (الإثنين) ببذل الجهود من أجل إصلاح العطل، وذكرت بأنّها نجحت في إعادة الكهرباء لنحو 50% من المنازل، وأنّه من المتوقع إصلاح جميع الأعطال في ساعات الظهيرة فقط.

وقد أمرت محكمة العمل مساء أمس لجنة العمال التعاون مع إدارة شركة الكهرباء طالما استمرت حالة الطوارئ، وذلك بعد أن أعلن هؤلاء عن نزاع عمل بينهما.

وفي ظل انقطاع الكهرباء بشكل واسع توجهت شركة الكهرباء إلى محكمة العمل بادعاء أن الموظفين لا يعملون في حالات الطوارئ، رغم أن حالة الطوارئ قد أُعلنت منذ الأمس في ساعات الصباح. وقد دعت الإدارة العمال إلى "عدم إجراء نضالهم على حساب عشرات آلاف الزبائن". كما قالت الشركة إنّها قريبا من ساعات منتصف الليل استطاعت تقليص نصف عدد المنازل المنقطعة عن الكهرباء.