إعتبر الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الاثنين ان السعودية تتحمل المسؤولية الاكبر في محاربة فكر تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف، مشيرا الى ان التحالف العسكري لا يكفي للقضاء على هذا التنظيم الجهادي.

وقال نصرالله في خطاب نقلته قناة "المنار" التابعة للحزب ان "الذي يتحمل المسؤولية الاولى اليوم في العالم الاسلامي لوضع حد لانتشار هذا الفكر هو المملكة العربية السعودية".

واضاف "لا يكفي ان يؤسسوا تحالفا دوليا لتاتي جيوش العالم لتقاتل +داعش+. في البداية، وهذا خطاب للكل، اغلقوا المدارس التي تخرج اتباع هذا الفكر الداعشي، واوقفوا واغلقوا ابواب التكفير والحكم على الناس لانهم مشركون لادنى الاسباب".

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي المتطرف المعروف باسم "داعش" على مناطق واسعة في سوريا والعراق، وقد اعلن قيام "الخلافة" الاسلامية ونصب زعيمه ابو بكر البغدادي "خليفة" للمسلمين.

ويتبنى هذا التنظيم فكرا اسلاميا متطرفا، ويطبق احكامه بشكل متشدد، حيث لا يتوانى عن قطع رؤوس من يصنفهم اعداء، وحتى عن رجم نساء ورجال حتى الموت في حال  ارتكبوا الزنى.

ويشن تحالف دولي عربي تقوده الولايات المتحدة منذ اسابيع ضربات جوية تستهدف مواقع للتنظيم في سوريا والعراق، وهي ضربات يرفضها حزب الله الذي يقاتل في سوريا الى جانب نظام الرئيس السوري بشار الاسد بعدما راى انها تخدم "المصالح الاميركية".

وتشارك السعودية التي تصنف تنظيم الدولة الاسلامية على انه تنظيم ارهابي في هذا التحالف الى جانب تسع دول عربية اخرى.