"حريّتي الخفية"، أو بالإنجليزية "My Stealthy Freedom" هي صفحة فيس بوك، مع أكثر من 840 ألف إعجاب، تدعو إلى حرية المرأة في إيران في اختيار ارتداء الحجاب أو عدم ارتدائه، وتدعو أيضًا إلى إقامة يوم عالمي من أجل أولئك النساء.

أسست الصفحة صحفية إيرانيّة شابة اسمها ماسية الينجاد، التي وضعت الكفاح ضدّ فرض الحجاب في أعلى سلم أولوياتها. وقد بدأ كل شيء بمنشور رفعته في صفحتها على فيس بوك، وفيه صورتين: في الأولى ترتدي الحجاب، وفي الثانية مكشوفة الرأس. وكتبت بجانب الصورتين:

"هذه أنا، التي اضطررت إلى ارتداء الحجاب الملزم، وعندما قرّرت التخلّي عن الحجاب الإجباري. أرجوكن شاركونا تجاربكن مع الحجاب القسري. صورة مع الغطاء الذي فُرض عليكنّ، وصورة أخرى دونه، حتى نرى إذا ما كان العالم مستعدّا ليوم عالمي من أجل أولئك اللواتي يقلن لا لفرض الحجاب".

وبعد دعوتها بدأت العديد من النساء الإيرانيات، الشابات والكبار على حدٍّ سواء، برفع صور ومشاركتها في المجموعة، وتحت الأوسمة بالإنجليزية والفارسية: ‏‎#آزادی‌یواشکی #mystealthyfreedom بصور تظهر فيها نساء دون حجاب، حيث يطير شعرهن مع مهبّ الريح، وهو الأمر الذي يُعتبر جريمة في إيران.  في حالات أخرى التقطت نساء صورا دون حجاب إلى جانب لافتات إعلانية في إيران تظهر الطريقة القانونية التي يمكن للنساء فيها التجول في الأماكن العامة - بالحجاب. ومن الجدير ذكره أنّه في السنة الماضية تم اعتقال أكثر من 3.6 مليون امرأة في إيران (!) بتهمة المظهر غير المحتشم.

(صورة من فيس بوك)

(صورة من فيس بوك)

في بعض الصور التي تم رفعها للمجموعة يظهر أيضًا رجال يدعمون اختيار النساء في خلع الحجاب، وفي صور أخرى تظهر نساء مع حجاب كتبن: أنا مع الحجاب، ولكنني ضدّ فرضه.

بدأ الاحتجاج في الأسبوع الماضي باكتساب شعبية في الإنترنت، في الدول العربية أيضًا، من بين أمور أخرى بسبب مقطع فيديو نُشر في يوتيوب حول هذا الاحتجاج. تجري الينجاد في مقطع الفيديو مقابلة وتقول من بين أمور أخرى:

"إيران ملك لجميع الإيرانيين. هناك الكثير من الناس في إيران الذين يعارضون فرض الحجاب. إيران هي أيضًا وأيضًا أمي. أمي ترغب بارتداء الحجاب، وأنا لا أرغب. ينبغي أن تكون إيران لكلينا".