حددت اجهزة مكافحة الارهاب الفرنسية هويات 473 جهاديا فرنسيا موجودين حاليا في سوريا والعراق، بحسب حصيلة اعدت هذا الاسبوع واطلعت عليها وكالة فرانس برس السبت من مصدر قريب من الملف.

وأوضح المصدر انه بالاضافة إلى هؤلاء، أحصت اجهزة مكافحة الارهاب الفرنسية 119 جهاديا فرنسيا آخر قتلوا في مناطق النزاع، في حين عاد 217 جهاديا آخر الى فرنسا.

واذا أضيف هؤلاء جميعا إلى من هم في طريقهم للالتحاق بالجهاديين في سوريا والعراق او أنهم ابدوا رغبة حقيقية باللحاق بهؤلاء فان عدد الجهاديين الفرنسيين يرتفع عندها إلى نحو 1800.

وعلى الرغم من أن هؤلاء لا يشاركون جميعا بالضرورة في القتال، ولا سيما النساء بينهم، فان عودتهم إلى فرنسا بعد أن يكونوا قد ازدادوا تطرفا وتمرسوا بميادين المعارك، تثير قلقا كبيرا لدى السلطات الفرنسية.

وبحسب مصادر قريبة من التحقيق فان السلطات الفرنسية ليس ما يدفعها للاعتقاد حاليا ان ياسين صالحي، المشتبه بتنفيذه اعتداء على مصنع للغاز في ضاحية ليون (جنوب سرق)، ثالث كبرى مدن البلاد، قطع في مستهله رأس مدير في المصنع، سبق ان توجه الى سوريا او العراق.