نشر رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية السابق، اللواء عاموس يدلين، والذي يشغل اليوم منصب مدير معهد أبحاث الأمن القومي، في موقع المعهد، مقالا يدعو فيه رئيس الحكومة نتنياهو إلى عدم تبني موقف رافض ومعيق على طريق التوصل إلى اتفاق أمام الإيرانيين.

ويشير يدلين في مقاله إلى عشر نقاط هامة لحديث رئيس الحكومة مع رئيس الولايات المتحدة، باراك أوباما، وخطابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة:

1. يجب اتخاذ موقف يرى بالإيجاب حلولا دبلوماسية، حيث أن لديها أفضلية على الحلول العسكرية. على الرغم من ذلك، فإن الحوار ليس هدفًا بحد ذاته، بل هو بمثابة إطار للعملية، هدفه تحييد التهديد النووي العسكري الإيراني.

2. من المهم تعريف ما هي الاتفاقية التي حتى وإن أبقت خطرًا معينًا بأن تنطلق إيران نحو إنجازات نووية عسكرية برعاية الاتفاقية أو من خلال خرقها، إلا أن هذا الخطر سوف يكون طفيفا بشكل ملحوظ مقابل مخاطر استمرار الوضع القائم، الذي يؤدي، وباحتمال كبير، إلى قنبلة إيرانية وهو أقل بكثير من المخاطرة بخطوة عسكرية لوقفه.

3. من واجب رئيس الحكومة أن يوضح أن المراقبة والشفافية لا يكفيان. المراقبة والشفافية جيدان طالما كان الاتفاق ساري المفعول. في حال خرق الاتفاق المستقبلي، من الواجب التأكد من أن إيران بعيدة عن التوصل إلى قنبلة نووية بعد سنوات وليس أشهر. من المهم أيضا الاتفاق مع الرئيس أوباما حول ما سيكون رد فعل الغرب على خرق مستقبلي للاتفاق من قبل الإيرانيين.

4. يتعيّن على الولايات المتحدة وإسرائيل التركيز على العوامل التي تبعد إيران عن القنبلة النووية. يجري الحديث عن تقييد ملحوظ لعدد الأجهزة الطاردة من المركز، التي تتجول في إيران، تقييد التخصيب إلى 3.5%، إخراج كافة المواد المخصبة من إيران وإعادتها إلى منشآتها النووية بتكوين لا يمكن استخدامه لإنتاج قنبلة نووية.

5. الاتفاق الذي يجمد برامج إيران بحجمها الحالي هو اتفاق سيء ويجب عدم قبوله. يجب على الاتفاقية أن تتطرق إلى النشاطات الإيرانية المتعلقة بشكل مباشر بتطوير الآلية المتفجرة للسلاح النووي ومراقبتها.

6. يجب الإشارة إلى المخاطر الكامنة في عملية المفاوضات ذاتها - يجب عدم جعل العملية من دون موعد نهائي محدد. الإيرانيون هم فنانو المفاوضات ويجب تعيين طاقم بنفس المستوى أمامهم.

7. يُستحسن عدم تكرار أخطاء "الخط الأحمر" أحادي البُعد، أي مستوى التخصيب. يجب على الصفقة المستقبلية، كما ذكرنا، أن تعالج أيضًا الأبعاد العرضية التي لا تقل أهمية: عدد أجهزة الطرد المركزي، حجم المواد المخصبة إلى مستوى منخفض والمسار البلوتوجيني.

8. يجب الامتناع عن خطوات صغيرة، لـ"بناء الثقة"، ويجب التوصل إلى الاتفاق النهائي مباشرة، لـ END GAME.

9. من الصحيح الإشارة إلى "النموذج السوري" كمثال إيجابي: النزع التام وإخراج منظومة الإنتاج والقدرات العسكرية غير التقليدية كلها. على الرغم من ذلك، حتى في المسألة السورية فما زال الاختبار أمامنا - اختبار التنفيذ واختبار التعاون الكامل من قبل الأسد. من الصحيح التشديد على أقوال الرئيس أوباما، بأن الحالة الإيرانية - السلاح النووي - يختلف بشكل كبير عن الحالة السورية.

10. يجب أن نتذكر أن المشكلة النووية ليست هي التحدي الوحيد الذي وضعته إيران لدفع السلام والاستقرار في المنطقة قدمًا. يجب أن نتذكر تدخلها السلبي في عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، وكذلك دور إيران السلبي جدا في سوريا - حيث أنها شريكة كاملة هناك في المذابح الواسعة، وكذلك دورها السلبي في لبنان، في الخليج وفي العراق، يجب مناقشة هذه الأدوار خلال استئناف الحوار بين الولايات المتحدة وإيران.

ويُجمل يدلين قائلا "يجب منح فرصة لاتفاق (جيد) حتى وإن كنا نقدّر بأن الخطوة الإيرانية هي بمثابة خداع. لكشف الخداع ستكون هناك ميزات استراتيجية. يمكن للمفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران أن تتطور بثلاثة اتجاهات، اثنان منهما يمكن أن يكونا إيجابيان لإسرائيل: اتفاق جيد يُبعد إيران عن القنبلة، أو فشل ذريع يمنح شرعية لنشاطات أخرى بهدف وقف البرنامج".