مسعود أوزيل وعلى خُطى لاعبي المنتخب الجزائري: نجم المنتخب الألماني لكرة القدم، والذي فاز يوم الأحد الماضي في المباراة النهائية في مونديال البرازيل على المنتخب الأرجنتيني، وحصلت ألمانيا على الكأس، قرر أن يكون جزءًا من الصراع في الشرق الأوسط، وتقديم تبرع سخي لمواطني قطاع غزة.

حتى الآن، لم يؤكد النجم أوزيل هذا الأمر رسميًّا، لكن ثمة تقارير في وسائل الإعلام العالمية تشير إلى أنه تبرع بالمبلغ الذي حصل عليه من اتحاد كرة القدم الألماني (المبلغ الذي حصل عليه جراء فوز المنتخب ببطولة كأس العالم)، لسكان غزة. وكلاعب لمنتخب بطل العالم، يدور الحديث عن مبلغ يُقدّر بـ 600 ألف دولار أمريكي. بالمقابل، نفى مندوبي أوزيل هذه التقارير قائلين إنها غير صحيحة، وأن لاعب خط الوسط، قد قرر التبرع بالمبلغ لأطفال البرازيل الفقراء.

نجم المنتخب الألماني مسعود أوزيل (Instagram)

نجم المنتخب الألماني مسعود أوزيل (Instagram)

معروف أن اللاعب مسعود أوزيل مسلم متديّن، ويقوم عشية المباريات المهمة بقراءة آيات من القران الكريم، ويذكر أن قراره عدم الصيام خلال مباريات بطولة كاس العالم، أثار حفيظة المسلمين في العالم الإسلامي.

وعلل ذلك قائلا: "أنا أعمل وأنوي مواصلة العمل"، عندما تم طرح الموضوع أمامه قبل نحو أسبوعين. وأضاف: "لن أصوم في رمضان، هذا شبه مستحيل بالنسبة لي".

تجدُر الإشارة إلى أن النجم أوزيل ليس اللاعب الأول الذي قرر تقديم تبرع لسكان قطاع غزة، فقبل أسبوعين لاعبي المنتخب الجزائري لكرة القدم، الذين خرجوا من دوري الـ 16 في مونديال البرازيل، أعلنوا عن نيتهم التبرع بالمبلغ الذي حصلوا عليه من قبل الاتحاد الدولي وقيمته خمسة مليون دولار لصالح سكان قطاع غزة، "هم بحاجة لهذه الأموال أكثر منا" علل نجم المنتخب الجزائري المسلماني.

قرر منتخب الأرجنتين بقيادة ليو ميسي وخافيير ماسكيرانو، التبرع بمبلغ 135 ألف دولار من المنحة، لقسم معالجة الأطفال مرضى السرطان في مستشفى العاصمة بوينويس ايريس.