قالت نجمة "بلاي بوي" سابقًا، والتي اعتنقت الإسلام، إنها "وُلدت من جديد". وأوردت صحيفة "نيويورك ديلي نيوز" في نهاية الأسبوع بأن فليسيا ياب (Felixia Yeap)، التي غيّرت اسمها الآن أيضًا، صرحت لمتابعيها على فيس بوك؛ وعددهم 835 ألف متتبع؛ بأنها اعتنقت الإسلام وأنها تصلي الآن في أحد المساجد الكبيرة في كوالا لامبور، عاصمة ماليزيا.

كتبت نجمة "البلاي بوي" سابقًا ابنة الـ 28 ربيعًا، "أتمنى من الجميع أن يصلوا من أجلي لكي أكون قوية وألتزم بمشوار حياتي الجديد"، "الله وحده فقط بوسعه منح الأجر لمن يصلي من أجل حياتي الجديدة".

قبل بضعة أيام فقط كان اسمها لا يزال فليسيا ياب، وكانت قد نالت شهرتها بسبب ظهورها في مجلة "بلاي بوي". عملت سابقًا في ملهى "بلاي بوي" في ماكاو، وتصورت لإعلانات خاصة بالملابس الداخلية، وحتى أنها شاركت في نسخة "بلاي بوي" الفلبينية.

أوردت صحيفة "مالزيا خرونيكل" بأن الشابة الماليزية غيّرت دينها بعد أن تعلمت الإسلام طوال سبعة أشهر وتعرفت على الحجاب.

"تسلت" قليلاً بالمسيحية والبوذية، حسب كلامها، لكنها قالت إن "قلبي لم يشعر بقربه من الله أبدًا". "كنت ولمدة عامين أذهب أيام الأحد إلى كنيسة كاثوليكية. وحاولت أن أفهم المسيحية. كما حاولت أيضًا تبني عادات بوذية. ولكن ذلك لم يترك أثرًا في قلبي"، كتبت تقول. وكتبت أيضًّا عن تغيير دينها إلى دين الإسلام: "اليوم هو يوم تاريخي بالنسبة لي. هذا أشبه بولادة جديدة".

Felixia Yeap Instagram

Felixia Yeap Instagram

Felixia Yeap

Felixia Yeap

Felixia Yeap

Felixia Yeap

Felixia Yeap

Felixia Yeap