هل سارة زُعبي، مواطنة عربية مُسلمة تعيش في إسرائيل، هي نجمة التلفزيون الإسرائيلي القادمة؟ فاجأت زُعبي، البارحة، مشاهدي برنامج الواقع "ماستر شيف"، بتصريح، واضح لا يقبل التأويل، داعم لدولة إسرائيل.

فاجأت زُعبي الحكام منذ أن قدّمت نفسها حين قالت: "أنا عربية، مُسلمة، إسرائيلية، صهيونية". وأضافت: "أؤمن بحق الشعب اليهودي بدولة خاصة به، دولة إسرائيل، الأرض المُقدسة". وتابعت: "إن قلتَ لعرب إسرائيل - سننقلكم لتعيشوا في المناطق المُحتلة (الضفة الغربية وغزة) - لن يوافق أحد على ذلك".

زُعبي: "أُريد أن أقول لكل عرب إسرائيل أن يستيقظوا، نحن نعيش في الجنة"

يبدو أن لدى زُعبي كلام جيد فقط لتقوله عن المكان الذي تعيش فيه: "أُريد أن أقول لكل عرب إسرائيل أن يستيقظوا، نحن نعيش في الجنة. مقارنة بالدول العربية، نعيش في الجنة. لعلني أُقتَلُ لقولي هذا الكلام ولكنني بالفعل أؤمن  أنه ليس من مكان أفضل لنا من دولة إسرائيل".

ابن سارة، محمد الزعبي، شخصية معروفة أيضًا في إسرائيل بسبب مواقفه الاستثنائية بالنسبة للمجتمع الإسرائيلي. ذاع صيته عندما عبّر عن حق دولة إسرائيل بالوجود، وأبدى معارضته للمواقف الفلسطينية. قال زُعبي الشاب: "‎أفخر بكوني إسرائيليًّا. أدعم إسرائيل بسبب الخدمات الصحية التي أحصل عليها، مستوى الحياة المرتفع، والديمقراطية. إنني أدعمها فقط لأنها دولتي، وليس لديّ مكان آخر أدعوه وطني". تعرَض زُعبي للتهديد نتيجة تصريحاته هذه، وأوقفت الشرطة الإسرائيلية ثلاثة مُتهمين صرحوا أنهم سيتعرضون له.

"ماستر شيف" هو برنامج طبخ معروف في إسرائيل. يُقدم البرنامج طباخين إسرائيليين، من خلفيات مُختلفة، الذين يقدّمون أنواع أطباق مُختلفة ومُميّزة. يشتهر البرنامج بالمساحة الكبيرة التي يُوليها للمطبخ العربي، وبهذا يُشجع البرنامج مسألة التعايش الإسرائيلي العربي. فازت، في الموسم الرابع من البرنامج، نوف عثامنة إسماعيل؛ من باقة الغربية، والتي قامت بالدمج بين أنواع الأطباق العربية التقليدية والأطباق العصرية.