نشرت شركة "إل عال" الإسرائيلية للطيران، قبل نحو ثلاثة أشهر توجيهًا يُلزم مُضيفات الطيران بانتعال أحذية كعب إلى حين انتهاء صعود المُسافرين إلى الطائرة. أثارت تلك التوجيهات سخطًا كبيرًا لدى المُضيفات اللواتي ادعينّ أن ذلك التوجيه يُصعّب عليهنّ أداء عملهنّ، كما يجب، وقررن نشر عريضة ضده. حظيت العريضة باهتمام إعلامي كبير، في إسرائيل، وأُطلق عليها اسم "احتجاجات أحذية الكعب". وعلى خلفية تلك الانتقادات نشرت الشركة الإسرائيلية للطيران خبرًا تقول فيه إنها ستُغيّر ذلك القرار.

كانت مُضيفات شركة "إل عال"، قبل صدور التوجيه الجديد، قادرات على أن ينتعلنّ أحذية دون كعب مُباشرة بعد صعودهنّ على متن الطائرة ومساعدة المُسافرين بالجلوس وتحضير عربات الطعام براحة كبيرة، قبل الإقلاع. لذلك، اعتراهنّ غضب شديد بعد أن عرفنّ أنه من الآن فصاعدًا عليهنّ القيام بكل المهام الصعبة في الطائرة وهنّ ينتعلنّ أحذية كعب. قالت إحدى المُضيفات مع نشر التوجيهات الجديدة: "لا يُعقل إلى أية درجة يُمكن أن يكون رب العمل مُنقطعًا عن عماله".

نُشر خبر البارحة مفاده أن احتجاجهنّ لاقى نجاحًا. رُبما لن يتم إلغاء ضرورة انتعال حذاء كعب، ولكن ستقوم شركة الطيران بتقليص هذا الطلب من المضيفات بشكل كبير. يُمكن للمُضيفات الاختيار بين الأحذية الموجودة اليوم، ذات الكعب العالي؛ خمسة سنتيمترات، وبين أحذية كعب جديدة؛ ذات كعب أصغر، طوله نحو سنتيمترين. وذكرت شركة الطيران أن "كُل مُضيفة يُمكنها اختيار الحذاء الذي تُريده".