أنهت العمليات الإرهابية قصة الحب بين غريغوري رايينبرغ وزوجته جميلة هود، الأمر الذي لم تفعله الفروق الدينية. رايينبرغ يهودي فرنسي، وجميلة مسلمة ترعرعت في حي مهاجرين فقير، كانت امرأة أعمال ناجحة وأدارت المقهى الباريسي المعروف "لا بل أكيب". تزوج الاثنان ولديهما ابنة عمرها 8 سنوات، ولكن وضعت العملية الإرهابية التي وقعت في المقهى الذي يديرانه حدا لكل شيء.

اقتحم نشيطو الدولة الإسلامية يوم الجمعة المنصرم في سلسلة العمليات الإرهابية مقهى الزوجين أيضا وبدأوا بإطلاق النار لكل الاتجاهات. نجا رايينبرغ ، ولكن أُصيبت زوجته جميلة إصابة خطيرة وماتت متأثرة بجراحها بين يدي زوجها في طريقهما إلى المستشفى.

غريغوري رايينبرغ (فيس بوك)

غريغوري رايينبرغ (فيس بوك)

"أمسكتُ بها، ولكن لم أستطع إحياءها. لم نستطع فعل شيء"، قال رايينبرغ في مقابلة لقناة "فرنسا 2" وأضاف أنها استطاعت فقط أن تطلب منه الاعتناء بابنتهما ووعدها بتلبية وصتيها.

قُتل في هذه العملية الإرهابية 11 صديقا جيدا للزوجين والذين وصلوا للاحتفال بعيد ميلاد. كان معظمهم مسلمين من مواليد فرنسا.

قال رايينبرغ في نهاية اجتماع تم يوم أمس لذكرى ضحايا العملية الإرهابية إن ابنته سألته قائلة إذا كان بالإمكان "إلغاء ما حدث لأمي" فأجاب: "قلتُ لها أن تفكر أن أمها بين النجوم في الأعلى، وإنه يمكنها التحدث معها من هنا".