تعرفوا على مايسون وولس، وهو مبشر أمريكي، كان قادرا في سنّ 19 فقط على أن يقول إنّه قد نجا ثلاث مرات على الأقل في أحداث إرهابية. وولس هو من بين جرحى عملية المطار في بروكسل، والتي حدثت في إطار الهجوم الإرهابي الذي حصد أرواح 34 شخصا. وقد مكث في مستشفى في بروكسل لأنه كان يعاني من حروق في يديه، رجليه، ووجهه.

ولكن هذه المرة الأولى ليست هي الأولى والتي يتواجد فيها وولس قريبا جدا من مكان العملية. عندما رافق والدته التي شاركت في الماراثون في بوسطن في نيسان 2013، وقف مايسون على مسافة قريبة من المكان الذي انفجرت فيه العبوة الناسفة التي حصدت حياة ثلاثين شخصا ومن بينهم طفل في الثامنة من عمره.

وقبل أربعة أشهر فقط، عندما تعرضت باريس إلى هجوم تنظيم الدولة الإسلامية داعش، والذي قُتل فيه 129 شخصا، كان مايسون وولس مقيما في المدينة. ولحسن حظه، فقد أقام في منطقة آمنة من المدينة، ولم يُصب.

وقال الأسقف المسيحي سكوت بوند، الذي يعمل مبشرا دينيا: "حدث مذهل أنه كان قريبا جدا في أكثر من حادثة واحدة كهذه. أعتقد أنّ أي أحد آخر كان سيتأثر جدا من ذلك، ولكنه قادر على مواجهة هذه الأحداث بشكل أفضل من أي شخص آخر. إنه شخص شاب عرف كيف يحول هذه التجربة إلى تجربة إيجابية".