أظهر الخلاف الذي نشب البارحة (الأربعاء)، داخل المجلس الوزاري الإسرائيلي المُصغّر للشؤون السياسية والأمنية، تراجعًا جديدًا في العلاقة بين رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ورئيس حزب البيت اليهودي ووزير التربية، نفتالي بينيت. سبق أن اختلف كلاهما كثيرًا فيما مضى ولكن جهات سياسية مُطّلعة قالت لوسائل الإعلام الإسرائيلية إن التراشق الكلامي الذي حدث خلال جلسة الحكومة الأمنية المُصغرة كان غير مسبوق.

قال مسؤول، كان حاضرًا في الجلسة، إنه بعد أن احتج بينيت على أن دخول الجيش الإسرائيلي إلى المنطقة A لا يظهر على جدول أعمال الجلسة، نهض نتنياهو عن كرسيه وصرخ في وجهه قائلاً: "اهدأ أو سأُقيلك". وذكر المسؤول أيضًا أن الجدل الذي نشب بين كلاهما كان غير مسبوق. كان الكلام حادا وكذلك لهجته، وفحواه، بشكل غير مسبوق. صرخ نتنياهو وبدا غاضبًا.

وقال مسؤول سياسي آخر إن نتنياهو لم يُعجبه أسلوب وكلام بينيت ورد عليه بشكل قاسٍ – "أنت لا تُدير أي شيء". وعلى الرغم من هذه المواجهة الحادة بين كلاهما فإن انسحاب الجيش الإسرائيلي من مدن الضفة الغربية والمناطق A تحديدًا أُثير على طاولة النقاش في الجلسة. وقال محللون سياسيون، ممن وصلتهم تفاصيل الجلسة الصاخبة، إن نتنياهو استعاد وعيه ثانية لأنه من الواضح له ما معنى إقالة بينيت. لذا، هدأ الاثنان وأتاحا متابعة النقاش.

أثارت تلك المواجهة عاصفة في المنظومة السياسية وأيضًا في ديوان بينيت، حيث بدأ أعضاء حزبه بدعم موقفه بعد انتشار خبر ما حدث. "إذا كان يُفكر نتنياهو بتفكيك الحكومة لهذا السبب، بالمُقابل - فليشرح مرة أُخرى معنى قوله إن العرب يتدفقون إلى صناديق الاقتراع. غير أن الجمهور سيفهم هذه المرة من الذي يكترث لأمن الدولة"، وفقًا لما قاله مسؤولون في الحزب اليميني.

‎في البيان الختامي الذي نُشر بعد الجلسة كان هناك تطرق إلى هذا الموضوع. "أوضح رئيس الحكومة، وزير الدفاع، ورئيس الأركان أن الجيش الإسرائيلي يحتفظ بحق الدخول إلى المناطق A وإلى أي مكان يتطلب الدخول إليه لأداء مهمات قتالية. ليس هناك أي اتفاق آخر مع الفلسطينيين"، وفقًا لما جاء في البيان.