اعرب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء عن "استياء" اسرائيل من قرار موسكو رفع الحظر عن تزويد ايران بصواريخ اس-300 المتطورة للدفاع الجوي.  وفي مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حذر نتنياهو من ان هذه الخطوة "ستزيد من عدوانية ايران في المنطقة، وستقوض الامن في الشرق الاوسط"، بحسب بيان اصدره مكتبه.

واكد بوتين لنتنياهو ان احتمال تسليم ايران صواريخ اس-300 لا يشكل "اي تهديد" لاسرائيل. واوضح بالتفصيل المنطق وراء قرارات الحكومة الروسية في الاطار الحالي واكد خصوصا انه نظرا الى ميزاتها التكتيكية والتقنية "فان صواريخ اس-300 دفاعية بحتة ولا تشكل اي تهديد لاسرائيل" بحسب بيان صادر عن الكرملين.

ولم تحدد موسكو اي موعد لتسليم الصواريخ، موضحة ان تصنيعها سيستغرق ستة اشهر. واعلان الكرملين الذي لم يرق للغربيين وخصوصا واشنطن ياتي مع بدء مهلة حتى نهاية حزيران/يونيو امام ايران ومجموعة 5+1 (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والمانيا) لتسوية التفاصيل التقنية والقانونية المعقدة تمهيدا للتوصل الى اتفاق نهائي حول برنامج ايران النووي.

ومنذ ابرام الاتفاق-الاطار بين طهران ومجموعة 5+1 في الثاني من نيسان/ابريل اعربت اسرائيل مرارا عن استيائها. والمفاوضات للتوصل الى اتفاق نهائي ستستانف في 21 من الجاري كما نقلت وكالة الانباء الايرانية الطالبية الثلاثاء عن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف.

وفي بيان اخر صدر مساء، اعتبر نتنياهو ان "بيع سلاح متطور لايران" هو "نتيجة مباشرة للاتفاق الخطير الذي تم التوصل اليه بين ايران ومجموعة خمسة زائد واحد". وتساءل رئيس الوزراء الاسرائيلي "هل يمكن لاحد ما ان يدعي بجدية ان الاتفاق مع ايران سيحسن الامن في الشرق الاوسط؟".