أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الخميس، خلال مؤتمر صحفي مع مندبي الصحافة الأجنبية في القدس، استعداده لعقد لقاء مشترك مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، ووزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، وزعماء عرب من المنطقة، في الأردن، بهدف لجم التدهور الأمني الراهن في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، وإعادة الهدوء والاستقرار.

وقال نتنياهو: "إنني مستعد للقاء عباس في الوقت الراهن" موضحا أنه نقل اقتراحا بهذا الشأن للجانب الأردني. وأضاف "أعتقد أن هذه المحادثات بإمكانها تهدئة الأوضاع، وإيقاف موجة التحريض، والاتهامات الباطلة ضد إسرائيل. إنني على استعداد للاجتماع بزعماء عرب، والقيادة الفلسطينية من أجل ذلك".

وشدّد نتنياهو على أنه دعا الرئيس الفلسطيني إلى عقد لقاء معه مرات عديدة، إلا أن الرئيس الفلسطيني يرفض لقاءه.

وتطرق نتنياهو إلى تصريحات عباس التي اتهم فيها إسرائيل بأنها تقوم بإعدام الأطفال الفلسطينيين، حيث قال أن إسرائيل أعدمت الطفل الفلسطيني، أحمد مناصرة، بالدم البارد- وأوضح نتنياهو أن رئيس السلطة يشوّه الحقائق، مشيرا إلى أن مناصرة ما زال حيا، وأنه ليس طفلا بريئا بعد أن أقدم على طعن طفل إسرائيلي في عمره.

وأضاف نتنياهو أن إسرائيل ستواصل حربها ضد هذه الأكاذيب بقول الحقيقة، داعيا الدول الصديقة لإسرائيل في العالم، إلى فحص الحقائق قبل توجيه الاتهامات.