يصل رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، برفقة وزراء إسرائيليين كبار، اليوم الاثنين، إلى موسكو، لإجراء زيارة احتفالية بمناسبة مرور 25 عاما لتجديد العلاقات بين البلدين. ومن المتوقع أن يلتقي نتنياهو الرئيس الروسي، فلادمير بوتين، لمناقشة قضايا ملحة أبرزها تطورات الحرب في سوريا، والتوصل إلى صيغة توافقية في قضية أموال التقاعد لمواطنين الإسرائيليين الذي قدموا من الاتحاد السوفيتي.

وأشار مراقبون إسرائيليون إلى أن اللقاء بين الزعمين سيكون الرابع خلال فترة تقل عن سنة، بدليل على أهمية التنسيق بين الطرفين فيما يخص الحرب في سوريا، والتأثير الروسي المتزايد في المنطقة. وخلافا لزياراته السابقة، حيث كانت زيارات نتنياهو خاطفة، من المتوقع أن تستغرق الزيارة الحالية وقتا يزيد على يومين.

ومن المتوقع أن يناقش الزعيمان مستجدات العملية السلمية بين إسرائيل والفلسطينيين، مع العلم أن روسيا، العضو في الرباعية الدولية شاركت في صياغة التقرير، المقرر نشره قريبا، الذي يضمن انتقادات للسياسية الإسرائيلية المتعلقة بالاستيطان، واتهام جزئي لإسرائيل في فشل مساعي تجديد المحادثات بين الطرفين.