واصل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء انتقاده لاتفاق الاطار الذي تم التوصل اليه مع ايران وقال انه لا يشمل ترسانة طهران للصواريخ طويلة المدى.

وتساءل نتنياهو في تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر "لماذا لا يتناول الاطار برنامج ايران للصواريخ البالستية العابرة للقارات الذي هدفه الوحيد حمل الرؤوس النووية؟"

واضاف ان الفوائد الاقتصادية من تخفيف العقوبات عن ايران ستذهب لتمويل المتطرفين الذين ترعاهم ايران في الشرق الاوسط.

وتساءل في تغريدة اخرى "ما الذي سيوقف ايران عن استخدام اكثر من مئة مليار دولار سيتم رفع التجميد عنها في اطار هذا الاتفاق، لتمويل العدوان والارهاب في العراق وسوريا ولبنان واليمن وغيرها من الاماكن؟"

والاحد طالب نتانياهو بان ينص الاتفاق مع طهران على اعترافها بحق اسرائيل في الوجود.

وفي اليوم التالي رفض الرئيس الاميركي باراك اوباما ذلك الطلب.

وفي مقابلة مع اذاعة "ان بي ار" الاميركية العامة يوم الاثنين اعتبر اوباما ان طلب اسرائيل يتخطى اطار المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني.

واوضح ان "القول ان علينا الربط بين عدم حصول ايران على السلاح النووي في اتفاق يمكن التحقق منه باعتراف ايران باسرائيل وكأننا نقول اننا لن نوقع اي اتفاق الا اذا تغيرت طبيعة النظام الايراني بالكامل".