قال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الأربعاء، في مؤتمر صحفي خاص في روندا، حيث يجري زيارة خاصة للقارة الأفريقية، إن الموقف الأمريكي من توسيع البناء في القدس ومعاليه أدوميم، معروف وليس جديدا، موضحا أن إسرائيل ترفضه. وجاء رد نتنياهو بعدما وصت الخارجية الأمريكية خطة البناء في المناطق المذكورة بأنها استيلاء منهجي على الأراضي الفلسطينية.

وقال نتنياهو "البناء، مع كل الاحترام لرأي الإدارة الأمريكية، ليس ما يبعد السلام. إنما التحريض المتواصل ضد وجود إسرائيل هو ما يبعده". وأضاف "إننا على استعداد للتفاوض مع جيراننا دائما، لكنهم يرفضون هذا".

ووفق الخطة التي صادقت عليها الحكومة، سيتم بناء 560 شقة جديدة في معاليه أدوميم، وفي القدس سيتم بناء 140 شقة في حي راماوت، و100 شقة في حي هار حوما وبسغات زئيف. وقال المتحدث الرسمي للخارجية الأمريكية إن هذه الخطوة تقوض أسس فكرة الدولتين لشعبين.